سيارات إسعاف وسط تشديد أمني في أعقاب هجوم موسكو
سيارات إسعاف وسط تشديد أمني في أعقاب هجوم موسكورويترز

من أصل 133.. التعرف على هويات 29 قتيلًا في هجوم موسكو

تعرفت السلطات الروسية حتى الآن على هويات 29 شخصًا من أصل 133 قتلوا في هجوم مسلح على صالة حفلات موسيقية قرب موسكو، مساء الجمعة، وفق ما أعلنته وزارة الحالات الطارئة الروسية.

وبحسب وكالة "فرانس برس"، أصدرت الوزارة قائمة لم تتضمن سوى 29 اسمًا، الأمر الذي يعكس صعوبة التعرف على الضحايا، في وقت يواصل فيه المسعفون إزالة الأنقاض من "كروكوس سيتي هول" الذي أتى عليه حريق تسبب به المهاجمون.

وبثّ التلفزيون الروسي، اليوم السبت، مشاهد لاستجواب 4 أشخاص أوقفوا بعد الاشتباه بتنفيذهم الهجوم، حيث أقر اثنان منهم بالذنب، وقال أحدهما إنه نفّذ الهجوم لقاء مبلغ مالي.

وكانت السلطات الروسية، أعلنت اليوم السبت عن توقيف 11 شخصًا، بينهم المهاجمون الأربعة المشتبه بهم، وهم رعايا دولة أجنبية في منطقة بريانسك الواقعة عند الحدود مع أوكرانيا وبيلاروس.

أخبار ذات صلة
روسيا: المشتبه بتنفيذهم هجوم موسكو "أجانب"

ولفتت "فرانس برس" إلى مشاهد بثّتها القناة العامة "بيرفي كانال" أظهرت المشتبه بهم أثناء اقتيادهم على يد عناصر قوات أمن مسلحين، ووجوه 3 منهم ملطخة بالدم، فيما بدا مشتبه به مع ضمادة كبيرة ملفوفة حول رأسه، وآثار دماء على مستوى الأذن.

ولم يأت أحد في تسجيلات الفيديو على ذكر أوكرانيا أو تنظيم داعش الإرهابي.

لكن وسائل إعلام روسية، والنائب ألكسندر خينستين، أفادوا بأن بعض المشتبه بهم يتحدّرون من طاجيكستان، الجمهورية السوفيتية السابقة، الواقعة في آسيا الوسطى، والمجاورة لأفغانستان، حيث ينشط تنظيم داعش الذي تبنى هجوم موسكو.

ولم تتطرّق سلطات التحقيق إلى جنسيات المشتبه بهم، واكتفت بالإشارة إلى أنهم ليسوا روسًا.

فرق الإسعاف والإنقاذ في موقع هجوم موسكو
فرق الإسعاف والإنقاذ في موقع هجوم موسكوأ ف ب

من جهته، أشار زعيم الشيشان، الجمهورية الواقعة في القوقاز الروسي، رمضان قديروف، إلى أن جنودًا شيشانيين ينتشرون منذ أشهر في منطقة بريانسك لحفظ الأمن عند الحدود مع أوكرانيا، شاركوا في توقيف المشتبه بهم.

أما بيلاروس، حليفة موسكو، فأشارت إلى أنها شاركت في العمليات لمنع المهاجمين من "مغادرة الأراضي الروسية عبر الحدود المشتركة".

وقالت قناة "بيرفي كانال"، إنه تم توقيف الرجال الأربعة في قرية خاتسوني في منطقة بريانسك.

وبحسب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وجهاز الأمن الفدرالي الروسي، فإنهم كانوا "متّجهين نحو أوكرانيا حيث كانت لديهم نافذة عبور للحدود، وفق معلومات أولية".

ولم تأت السلطات الروسية على ذكر تبني تنظيم داعش للهجوم، كما لم تتطرق إلى احتمال الفرار نحو بيلاروسيا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com