أوكرانيون يقفون لملء الزجاجات بمياه الشرب في كييف الشتاء الماضي
أوكرانيون يقفون لملء الزجاجات بمياه الشرب في كييف الشتاء الماضيرويترز - أرشيفية

خبير روسي: أوكرانيا ستغرق في ظلام بارد إن استمرت الحرب حتى الشتاء

قال رئيس مركز أبحاث الطاقة في جامعة كييف الحكومية الأوكرانية بوريس دودونوف، إنه من المحتمل أن يحصل سكان العاصمة على ساعتين إلى 4 ساعات فقط من الكهرباء يوميًا في فصل الشتاء المقبل في حال استمر استهداف محطات الطاقة الأوكرانية من قبل الجيش الروسي، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام أوكرانية.

ونقلت صحيفة "فايننشال تايمز"، عن مسؤولين أوكرانيين، أن بلادهم كانت تولد 55 غيغاوات، لكن انخفض ذلك الآن إلى أقل من 20 غيغاوات بعد تدمير العديد من محطات توليد الطاقة.

ويرى الباحث في الشؤون الأوكرانية أنطون خلينوفسك، أن "أوكرانيا كلها ستعيش في البرد والظلام الشتاء المقبل بعد انخفاض إنتاج الكهرباء بشكل كبير ما أجبر السلطات من الآن على فرض ساعات تقنين، وكذلك المحطات التي تؤمن التدفئة للمنازل هي الأخرى لم تعد قادرة على القيام بمهامها وبدأ المواطنون يتذمرون نتيجة رفع أسعار الكهرباء عدة مرات".

وأضاف أنه "بالتأكيد هذه سياسة للجيش الروسي ورد طبيعي بعد الاستهداف المتكرر للمنشآت النفطية الروسية في بداية الحرب لم تُرِد روسيا أن تؤثر على حياة المواطنين ولم تستهدف المرفقات العامة إطلاقا، لكن ما أجبرها هو الأقدام الأوكراني على ضرب المنشآت المدنية في المناطق الحدودية وكذلك استهداف منشآت النفط والغاز الروسي".

أخبار ذات صلة
خبراء روس لـ"إرم نيوز": بايدن يستخدم زيلينسكي "دعاية انتخابية"

وبخصوص الحلول، يبين خلينوفسك أن "الحلول محدودة وحاولت بعض الدول الأوروبية تصدير مولدات كهرباء ضخمة لكييف، لكنها لا تكفي لتغذية العاصمة وبقية المدن الأوكرانية".

ويرجح أن "هذه الأزمات بالإضافة إلى أمور أخرى منها التعبئة وفرض المشاركة بالحرب على الجميع، ستدفع العديد من الأوكران إلى الهجرة للبحث على مكان أفضل للاستمرار بالحياة الطبيعية".

ونوه خلينوفسك إلى أن "هذه ضريبة الحرب وأتخيل أن الأمر سيتعدى قريبا موضوع الظلام والبرد بل سيصل إلى الجوع إذا بقيت السلطات الأوكرانية مصرة على الاستمرار بمعركة خاسرة مع روسيا ما سيدفع الناس هناك إلى تنظيم احتجاجات لإنهاء الحرب والعودة إلى الحياة الطبيعية التي كانت يمكن أن تبقى لو كانت هناك مرونة وصدق خلال المفاوضات مع روسيا قبل عام 2022 وحتى بعده".

ودخلت الحرب الروسية الأوكرانية عامها الثالث في شهر شباط/فبراير الماضي، ويشن الجيش الروسي هجمات واسعة النطاق على عدة محاور منها خاركيف ودونيتسك، ويتوقع خبراء غربيون أن استمرار الوضع في هذه الوتيرة يشي بأن الجبهة الأوكرانية قد تنهار مع نهاية الصيف الجاري إذا لم يتدخل الغرب بهذه الحرب بشكل مباشر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com