الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدنرويترز

زيارة بايدن للمنطقة هل تنهي حرب غزة أو تؤججها؟

تترقَّب عواصم العالم ما سينتج عن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة غدًا الأربعاء، حيث تعتبر الأيام القادمة حاسمة في التحرك العسكري على الأرض، إضافة إلى مطالب بتجنب وقوع كارثة إنسانية في قطاع غزة.

ويعتبر خبراء أن الزيارة التي سيقوم بها بايدن وتشمل 4 دول ستكون حاسمة، وستحدد مسار المفاوضات والتصعيد من خلال الهجوم البري التي تعتزم إسرائيل تنفيذه في قطاع غزة للقضاء على حركة حماس، ومكافحة الإرهاب، بحسب وصفهم.

ويتوجَّه الرئيس الأمريكي إلى إسرائيل غدًا الأربعاء في زيارة محفوفة بالمخاطر في الوقت الذي تستعد فيه الدولة لتصعيد هجومها على مقاتلي حركة حماس، والذي تسبب في أزمة إنسانية في غزة وأثار مخاوف من اندلاع صراع أوسع مع إيران.

أخبار ذات صلة
بايدن سيتوجه إلى الأردن بعد زيارته لإسرائيل الأربعاء

وستمثل زيارة بايدن استعراضًا مهمًّا للدعم الأمريكي لأكبر حليف لها في الشرق الأوسط بعد أن قتل مسلحو حماس 1300 شخص خلال هجوم على بلدات بجنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول، وهو الهجوم الأكثر دموية في تاريخ إسرائيل الممتد منذ 75 عامًا.

وفي المقابل، شددت إسرائيل حصارها على قطاع غزة الذي تديره حماس، بما يشمل تقييد دخول الوقود، وقصف المنطقة بضربات جوية أدت إلى مقتل آلاف الفلسطينيين وتشريد مئات الآلاف.

الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدنرويترز

وذكر المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي، إن بايدن سيسافر بعد زيارة إسرائيل إلى الأردن للقاء الملك عبد الله والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وتقول السلطات في غزة إن أكثر من 2800 شخص قتلوا في الهجمات الإسرائيلية منذ السابع من الشهر الجاري، ربعهم تقريبًا من الأطفال، وإن ما يزيد على عشرة آلاف مصاب يتلقون العلاج في المستشفيات التي تعاني من نقص شديد في الإمدادات.

إيران تحذّر من "حرب طويلة الأمد"

تعد زيارة بايدن خيارًا نادرًا ومحفوفًا بالمخاطر يُظهِر الدعم الأمريكي لنتنياهو في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة تجنب حرب إقليمية أوسع تشمل إيران وحليفتها ميليشيات حزب الله اللبنانية وسوريا. 

وتأتي الزيارة في الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل لهجوم برّي على غزة من المتوقع أن يفاقم الأزمة الإنسانية في القطاع.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان للتلفزيون الرسمي إن أي إجراء تتخذه إسرائيل في غزة لن يمر دون عواقب، محذرًا من "إجراء استباقي" تنفذه "جبهة المقاومة" في الساعات المقبلة.

وتشير إيران إلى الدول والقوى الإقليمية المعارضة لإسرائيل والولايات المتحدة بأنها جبهة مقاومة.

وقال أمير عبد اللهيان "كل الخيارات مفتوحة ولا يمكننا أن نكون غير مبالين بجرائم الحرب ضد سكان غزة... جبهة المقاومة قادرة على شن حرب طويلة الأمد مع العدو".

وفي أكبر مؤشر حتى الآن على أن الحرب قد تمتد إلى جبهة جديدة، أمرت إسرائيل أمس الاثنين، بإخلاء 28 قرية ضمن نطاق كيلومترين من الحدود اللبنانية.

وفشل مشروع قرار صاغته روسيا في مجلس الأمن الدولي، دعا إلى وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية، في الحصول على الحد الأدنى من الأصوات المطلوبة لتمريره وعددها تسعة في المجلس المؤلف من 15 عضوًا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com