نسخة من طبعة أصلية لبوشكين
نسخة من طبعة أصلية لبوشكينمتداولة

اختفاء كتب نادرة لبوشكين في فرنسا.. السرقة الأحدث منذ بدء الأزمة الأوكرانية

تواجه المكتبة الوطنية الفرنسية (BNF) اضطرابات مع اختفاء طبعات نادرة للشاعر الروسي ألكسندر بوشكين من مجموعاتها.

ولا يحمل هذا الوضع المعقد آثارًا ثقافية ومالية فحسب، بل يحمل أيضًا أبعادًا سياسية في ظل الصراع الأوكراني الروسي.

وقالت صحيفة "لوموند" الفرنسية إنه في خريف عام 2023، اكتشف المسؤولون أن إحدى عشرة طبعة أصلية لبوشكين، موجودة في "محمية الكتب النادرة" مفقودة، موضحة أن إنذار المكتبة الوطنية الفرنسية اشتد عندما اختفت مجموعة روسية أخرى لدى المكتبة الجامعية للغات الشرقية في باريس، في 10 تشرين الأول /أكتوبر، كما أبلغت مكتبة ديدرو في ليون عن سرقة نسخ بوشكين الأصلية في تموز/ يوليو 2023.

وبحسب الصحيفة، تحوّل الارتياح الأولي إلى قلق عندما كشف الفحص الدقيق أن نسخ بوشكين الأصلية الموجودة في المكتبة الوطنية البريطانية قد تم استبدالها بنسخ طبق الأصل مصنوعة بخبرة، حيث استعصى التزوير الدقيق على الكشف العرضي، ما أدى إلى إدراك أن تسعة أعمال، بما في ذلك ثمانية لبوشكين وطبعة نادرة تعود لعام 1840 لميخائيل ليرمونتوف المعاصر، قد تم استبدالها خلسة.

بدورها، اعترفت المكتبة بالحادثة، وقدمت شكوى في تشرين الثاني/ نوفمبر 2023، وتم التعرف على باحث مشتبه به، كان حاضرًا حوالي أربعين مرة في الفترة من آذار /مارس إلى تشرين الأول/ أكتوبر 2023، في التحقيق.

وتقدر القيمة الإجمالية للأصول المسروقة بنحو 450 ألف يورو، ما يثير تساؤلات حول التغطية التأمينية وجهود الرقمنة لهذه القطع الأثرية الثقافية القيمة.

تقدر القيمة الإجمالية للأصول المسروقة بنحو 450 ألف يورو
"لوموند"

وأثار رد المكتبة الوطنية البريطانية على الحادثة جدلاً داخليًّا، حيث زعم بعض النقاد أن إدارة المجموعات بالمكتبة أهملت التحذيرات وفشلت في تنفيذ الضمانات اللازمة للأعمال الحساسة.

وتعد هذه السرقة الضخمة الأحدث في سلسلة تستهدف المكتبات الأوروبية منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير 2022.

ويُعتقد أن مواطنًا جورجيًّا، تم القبض عليه في مونبيليه في تشرين الثاني / نوفمبر 2023، متورط في عمليات اقتحام متعددة للمجموعات الفرنسية، حيث امتد النهب المنظم إلى جنيف، وفيلنيوس، وريغا، وتارتو، ووارسو؛ ما أدى إلى اختفاء 124 كتابًا نادرًا بقيمة لا تقل عن مليوني يورو، مع التركيز بشكل خاص على الطبعات الأولى من بوشكين.

وأشارت "لوموند" إلى أن الدافع وراء هذه السرقات لا يزال معقدا، فيما أوضح البعض أن النزعة القومية المتزايدة في روسيا، والتي تفاقمت بسبب العقوبات وعدم قدرة جامعي الأعمال الروس على الحصول على قطع من أوروبا، قد تكون عاملاً مساهماً.

أخبار ذات صلة
انطلاق مهرجان "بوشكين في بريطانيا " الدولي

بدوره، أشار خبير إلى أن أعمال بوشكين الأصلية مرغوبة للغاية، ورأى أن السرقات محاولة لتحقيق أحلام هواة جمع التحف، مؤكدا الأهمية الرمزية لبوشكين في الثقافة الروسية.

 ويثير التحقيق المستمر تساؤلات حول وصول اللصوص إلى الكتب النادرة المفهرسة عبر الإنترنت، ما يسلط الضوء على الثغرات الأمنية المحتملة.

وتتجاوز أهمية بوشكين الجانب الأدبي، الأمر الذي يجعله رمزًا ثقافيًّا ورمزًا للقوميين الروس، كما يتضح من تصرفات أوكرانيا ضد المعالم المرتبطة ببوشكين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com