نواب عرب بالكنيست: تحالف دم بين حكومة نتنياهو وداعش – إرم نيوز‬‎

نواب عرب بالكنيست: تحالف دم بين حكومة نتنياهو وداعش

نواب عرب بالكنيست: تحالف دم بين حكومة نتنياهو وداعش

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

أدان حزب ”الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة“ اليهودي – العربي، الحكومة الإسرائيلية بإبرام تحالف مع تنظيم داعش، بهدف تدمير الدولة السورية وتقسيمها.

ونشر الحزب اليساري الإسرائيلي الذي يشكل أحد أجنحة ”القائمة العربية المشتركة“ بالكنيست بيانا، أدان فيه ما قاله أنه تدخل إسرائيلي في سوريا.

وجاء في البيان أن الجبهة ”تدين جرائم العصابات الإرهابية بحق سوريا والشعب العربي السوري، والتي تندرج ضمن الهجمة الاستعمارية الرجعية الهادفة إلى تفكيك سوريا وتفتيت شعبها“، كما استنكر ما قال أنه  ”تعاون سافر بين حكومة إسرائيل وجيشها وأجهزتها من جهة، وبين عصابات الإرهاب، وخصوصا في مرتفعات الجولان المحتل، والذي سبق أن كشفت عنه تقارير رسمية للأمم المتحدة“ طبقا لنص البيان.

ووصف البيان التعاون المشار إليه بـ“تحالف الدم“ بين حكومة إسرائيل وبين عصابات الإرهاب التي تخدمها وتخدم المخططات الإمبريالية“.

وقال تقارير لصحيفة (معاريف) الإسرائيلية مساء الأحد أن تلك الإتهامات خطيرة، وتعتبر الأولى من نوعها التي تصدر عن  حزب يمثله خمسة أعضاء بالكنيست.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من ”الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة“، أن جميع أعضاء الكنيست المنتمين إليها على قناعة بأن ”ثمة تحالف من هذا النوع بين إسرائيل والجماعات التكفيرية في سوريا، ولكن هذا الموقف لا ينسحب على جميع أعضاء القائمة العربية المشتركة“.

ولفتت الصحيفة إلى أن القطاع العربي في إسرائيل منقسم حول تأييد نظام بشار الأسد في سوريا، وبين تأييد المنظمات المعارضة له، بما في ذلك جبهة النصرة وداعش“. مضيفا أن تأييد الجبهة لنظام بشار الأسد يضع صعوبات أمام رئيسها أيمن عودة، والذي يقف على رأس ”القائمة المشتركة“، وبخاصة وأنه طالب المواطنين الإسرائيليين اليهود إبان حملته الإنتخابية الأخيرة بالتعاون معه.

وشاركت ”الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة“ في إنتخابات الكنيست العشرين ضمن القائمة العربية المشتركة، والتي حققت 13 مقعدا، ويمثلها خمسة نواب بالكنيست هم: أيمن عودة، ودوف حنين، وعبد الله أبو معروف، وعايدة سليمان، ويوسف جبارين.

ويتطابق بيان ”الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة“ مع تصريحات أطلقها رئيس لجنة التواصل الوطنية، وأحد مشايخ الطائفة الدرزية في سوريا مؤخرا، حين قال لوسائل إعلام ردا على الدعوات الإسرائيلية المطالبة بتسليح الدروز في سوريا، بأن ”تلك الطائفة على قناعة بأن إسرائيل تساعد تنظيم جبهة النصرة في محافظة القنيطرة“، وذهب أبعد من ذلك، وقال أنها ”هي من  أنشأت جبهة النصرة“، مستنكرا دعواتها لمساعدة الدروز والمسيحيين في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com