إيران تعتقل 3 ناشطين عرب في محافظة الأهواز

إيران تعتقل 3 ناشطين عرب في محافظة الأهواز

طهران – أفادت منظمة معنية بحقوق الإنسان في إيران، أن السلطات الأمنية اعتقلت الشهر الماضي (25 من مايو الماضي) ثلاثة ناشطين عرب في محافظة الأهواز جنوب البلاد التي تقطنها غالبية عربية.

وقالت منظمة “هرانا” الحقوقية الإيرانية في تقرير نشرته في موقعها الرسمي الأحد، أن السلطات الأمنية اعتقلت 3 ناشطين سياسيين من أبناء القومية العربية في الأهواز، مضيفة أنها تمكنت من الحصول على أسماء الناشطين وهم “عبد علي، وهاشم مزرعة وشقيقه علي مرزعة”.

وأوضحت المنظمة التي تتخذ من اسطنبول التركية مقراً لها في تقريرها، أنه حتى الآن لم يعرف مصير المعتقلين الثلاثة.

وكانت منظمة العفو الدولية قالت الشهر الماضي إن قوات الأمن والمخابرات الإيرانية اعتقلت واحتجزت العشرات من عرب الأهواز، وبينهم عدد من الأطفال، في حملة قمعية متصاعدة في إقليم خوزستان جنوب إيران.

وذكر بيان للمنظمة، أن السلطات الإيرانية شنت حملة واسعة من الاعتقالات في الأيام القليلة السابقة على الذكرى العاشرة للمظاهرات الحاشدة المناهضة للحكومة التي اجتاحت الإقليم ذا الأغلبية العربية في أبريل/نيسان 2005.

وقالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في آمنستي: “إن نطاق حملة الاعتقالات بحق نشطاء عرب الأحواز في الأسابيع الأخيرة، كما يظهر من التقارير، يثير أشد الانزعاج. وبدلاً من اللجوء إلى الاعتقالات الجماعية، يتعين على السلطات الإيرانية أن تفرج عن المحتجزين لمجرد التظاهر السلمي أو التعبير عن الرأي، وأن تسارع إلى توجيه الاتهام لأي شخص آخر ارتكب مخالفة جنائية معترف بها، وأن تضمن حصوله على محاكمة عادلة وإلا فلتفرج عنه”.

ودعت العفو الدولية السلطات الإيرانية إلى ضرورة تزود عائلات جميع المحتجزين بمعلومات عن مكانهم ووضعهم القانوني.

وبحسب منظمة العفو الدولية فإن قوات الأمن اعتقلت ما لا يقل عن 78 شخصاً، وربما أكثر من 100، منذ منتصف مارس/آذار 2015 في مدينة الأهواز، العاصمة الإقليمية لخوزستان، والبلدات والقرى المحيطة، في أعقاب مظاهرات سلمية في معظمها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع