أوباما يلمح لإمكانية التخلي عن إسرائيل بـ“الفيتو“‎

أوباما يلمح لإمكانية التخلي عن إسرائيل بـ“الفيتو“‎

واشنطن – لمح الرئيس الأميركي باراك أوباما، في مقابلة بثتها قناة تلفزيونية إسرائيلية، أمس الثلاثاء، إلى أنه من الممكن أن تغير واشنطن سياستها في استخدام حق النقض ”فيتو“ دائماً في مجلس الأمن لحماية إسرائيل من قرارات دولية تدينها.

وفي مقابلة مع ”القناة الثانية“ الخاصة قال أوباما: ”هناك خطر أن تخسر إسرائيل مصداقيتها، المجتمع الدولي لا يصدق أساسا أن إسرائيل جدية في ما يتعلق بحل الدولتين“.

وفي ما يخص فرص قيام دولة فلسطينية مستقلة، قال الرئيس الأميركي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يضع ”كمّاً من التحذيرات والشروط، ما يجعل من غير الواقعي الإعتقاد أن هذه الشروط يمكن أن تتحقق في مستقبل قريب“.

وردا على سؤال عن مواقف نتنياهو الذي أطلق قبيل الإنتخابات التشريعية التي جرت في 17 مارس الماضي تصريحات دفن فيها حل الدولتين ليعود ويتراجع نوعا ما عن تلك المواقف بعد فوزه في الإنتخابات، وأبدى أوباما تشكيكا في مدى صدقية رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وقال الرئيس الأميركي: ”من الصعب أن يأخذ المرء على محمل الجد تصريحات تم الإدلاء بها بعد الإنتخابات، تبدو مجرد محاولة للعودة إلى الوضع السابق، حيث نتحدث عن السلام مع البقاء مكتوفي الأيدي“.

وعما إذا كانت الولايات المتحدة يمكن أن تغير سياستها القائمة على استخدام حق النقض في مجلس الأمن لمنع صدور أي قرار يدين إسرائيل، اعتبر أوباما أن الإستمرار في هذه السياسة سيكون ”صعبا“.

كما قال أوباما: ”حتى الآن تصدينا للجهود التي بذلها الأوروبيون، لأننا كنا نعتقد أن الطريقة الوحيدة للمضي قدما هي أن يعمل الطرفان سويا، ولكن إذا لم تكن هناك آفاق لعملية سلام حقيقية، وإذا لم يعد هناك أحد يؤمن بالسلام، فسيصبح أكثر صعوبة الحوار مع أولئك الذين يعلنون رفضهم البناء في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة