ظريف: خلافات سياسية تؤخر الوصول لاتفاق نووي شامل

ظريف: خلافات سياسية تؤخر الوصول لاتفاق نووي شامل

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن الفريق الإيراني المفاوض سيكرّس كل وقته في المهلة المحددة للاتفاق النووي النهائي الشامل والتي تنتهي في نهاية (حزيران/يونيو) القادم، معتبراً أن الخلافات المتبقية سياسية وليست تقنية.

وقال ظريف عقب جلسة مفاوضات نووية عقدت، السبت، وليوم واحد في جنيف مع نظيره الامريكي جون كيري، بثتها قناة ”العالم“ الإيرانية، الأحد، ”:لقد قررنا أن نكرّس كل وقتنا خلال الأسابيع الثلاثة أو الأربعة القادمة لنرى إن كانت هناك إمكانية للوصول إلى اتفاق.

وأشار وزير الخارجية الإيراني الى ان الخلافات القائمة بين اطراف التفاوض هي تقنية وسياسية ايضا ، متابعا انه ، يبدو انها من مسؤولية المفاوضين العمل لانهاء صياغة نص الاتفاق النووي عبر الحلول التي تم الاتفاق عليها في لوزان من دون مطالب مبالغ بها او اقحام قضايا ثانوية.

واضاف ظريف الى انه مازالت هنالك العديد من نقاط الخلاف ، مشيرا الى انه سيتم السعي في الاجتماعات القادمة لخفض هذه الخلافات الى الحد الادنى ودراستها في الاجتماع القادم على المستوى الوزاري.

وردا على سؤال حول نقاط الخلاف قال، ان هذه القضايا هي نقاط الخلاف ذاتها المطروحة في المناقشات العامة، وفيما يتعلق بمقابلة العلماء النوويين الإيرانيين وتفتيش المراكز العسكرية، قال: ”لقد طرحنا في هذا الصدد مواقف من قبل وقد أكدها سماحة قائد الثورة الإسلامية أيضاً ونحن نؤكد ذلك أيضاً، وتقررت دراسة سبل أخرى لحل وتسوية القضية.

ووفقاً لما أعلنه المفاوضون الإيرانيون ستعقد الجولة النووية القادمة يوم الخميس من الأسبوع الجاري على مستوى المساعدين والخبراء في العاصمة النمساوية فيينا.

يذكر أن إيران ومجموعة الست ( بريطانيا وفرنسا والصين والولايات المتحدة وألمانيا وروسيا) توصلتا إلى اتفاق إطاري في مطلع الشهر الماضي بشأن البرنامج النووي لطهران واتفق الجانبان على السعي لإبرام اتفاق شامل مع حلول 30 (حزيران/يونيو) المقبل .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com