طهران: تفتيش مرافقنا العسكرية غير مطروح بالمفاوضات

طهران: تفتيش مرافقنا العسكرية غير مطروح بالمفاوضات

طهران- قال ”سيد عباس عراقجي“ نائب وزير الخارجية الإيراني، أمس الجمعة، إن جولة المفاوضات التي انعقدت أمس بالعاصمة النمساوية فيينا حول نووي طهران، ”جرت حول الحلول البديلة“، مؤكدا أن ”المفاوضات مستمرة حتى يتم التوصل إلى حل مشترك“.

جاء ذلك في التصريحات الصحفية التي عقدها المسؤول الإيراني، أمس، عقب انتهاء الجولة الخامسة من المفاوضات الجارية بين إيران والمجموعة الدولية (5+1) – الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والصين وبريطانيا إلى جانب ألمانيا، وذلك بهدف صياغة نص اتفاق نهائي بشأن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وأوضح ”عراقجي“ أن تصريحات الزعيم الديني الإيراني ”آية الله علي خامنئي“ – بخصوص عدم السماح لأي جهة ما بتفتيش المرافق العسكرية الإيرانية في إطار الاتفاق النووي – ”تمثل خارطة طريق بالنسبة لنا لا يمكن تجاهلها“.

وتابع المسؤول الإيراني قائلا: ”مسألتا تفيتش المرافق العسكرية الإيرانية، وعقد لقاءات مع علماء النووي الإيرانيين، ليستا مطروحتان على جدول المفاوضات“، مضيفا: ”ولقد أخبرنا الطرف المقابل أن هذين الأمرين لن يكونا مطروحين للتفاوض“.

وفي الثاني من نيسان/أبريل الماضي وقعت إيران في مدينة لوزان السويسرية، اتفاق إطاري مع دول مجموعة (5+1)، على أن يتفق الطرفان على التفاصيل التقنية والقانونية للاتفاق النهائي حول الملف النووي الإيراني، بحلول نهاية حزيران/يونيو المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة