تقرير غربي: داعش سيستمر في تقدمه نحو بغداد

تقرير غربي: داعش سيستمر في تقدمه نحو بغداد

المصدر: إرم - خاص - إيمان الهميسات

نشرت صحيفة ”فورين بوليسي“ الأمريكية تقريراً إخبارياً حذرت فيه من أن تنظيم داعش أصبح يمتلك العمق الإقليمي الذي يدفعه بالتوجه نحو بغداد، وذلك بعد سيطرته على العديد من المناطق الحيوية في العراق مثل الموصل والأنبار وصلاح الدين وغيرها.

وسلطت الصحيفة، المتخصصة في مناقشة وتحليل القضايا السياسية الدولية، الضوء على توسع وتمدد تنظيم داعش في العراق وسوريا معتبرة إياه من أسرع التنظيمات وأكثرها نمواً في العصر الحديث.

وشددت الصحيفة على أن أية رواية ترجح أو تتوقع تراجع داعش قريباً ستبدو زائفة، حيث أنه وبدلاً من المعاناة من شح الموارد ونقص المقاتلين الأقوياء وشدة الضربات، يقوم التنظيم بإحكام قبضته على السكان المحليين في معاقلهم، وما يزالون في الموصل وسوريا قادرين على جذب أعداد كبيرة من المجندين الجدد خاصة من المراهقين.

وترى الصحيفة أن احتلال الموصل وسقوط الرمادي سينعكس سلباً على في ساحات القتال في سوريا والعراق، حيث ستشعر المليشيات الشيعية العراقية التي تقاتل إلى جانب نظام الأسد بأنها مجبرة على العودة إلى موطنها للدفاع عنه، وهو ما سيضعف مقدرة قوات النظام السوري على وقف التقدم الأخير للثوار، خاصة وأن هناك إشارات على حدوث ذلك بإعلان قائد إحدى المليشيات الرئيسية في دمشق عودته للعراق الجريح، على حد وصفه.

وتوضح الصحيفة أن الفشل في الدفاع عن الرمادي سيمهد لزيادة التوترات بين واشنطن وبغداد بشأن استخدام المليشيات الشيعية لوقف تقدم تنظيم داعش، وهذه هي المرة الثانية التي تبرز فيها هذه القضية على السطح، ففي معركة استعادة مدينة تكريت نشرت الحكومة العراقية الحشد الشعبي الشيعي المدعوم من إيران، وهو ما أجبر الولايات المتحدة على رفض شن أية هجمات جوية لدعم الهجوم إلى أن انسحبت تلك القوات غير النظامية.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن بعض المسؤولين العراقيين يلومون الولايات المتحدة على سقوط الرمادي، نظراً لرفضها إرسال وحدات الحشد الشيعي وإصرارها على أن يقاتل الجيش العراقي مع السكان المحليين هناك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com