طهران تتراجع عن رفضها تفتيش مواقعها العسكرية

طهران تتراجع عن رفضها تفتيش مواقعها العسكرية

المصدر:  طهران ـ احمد الساعدي

كشف كبير المفاوضين الإيرانيين مساعد وزير الخارحية عباس عراقجي، عن مواقفة بلاده على السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش مواقعها العسكرية عن طريق إدارتها وإشرافها، في خطوة تكشف عن تراجعها حيال هذا الأمر الذي عارضه المرشد علي خامنئي في خطاب له يوم الخميس الماضي.

ونقل النائب الإيراني كريم قدوسي عن عراقجي قوله خلال اجتماع عقد اليوم في البرلمان الإيراني شمل وزير الخارجية محمد جواد ظريف ومساعديه والمفاوضين الإيرانيين، إنه “لم يتم الرد لغاية الآن على طلب الطرف الآخر بمقابلة العلماء النوويين الايرانيين”.

وبحسب عباس عراقجي “فإن تفتيش المراكز العسكرية أمر وارد في البروتوكول الملحق إلا إن هذا التفتيش متحكم به”، موضحاً أن الطرف الآخر (الغرب) سلمنا في أحد الاجتماعات قائمة بأسماء عدد من العلماء النوويين في بلادنا وطلب منا اللقاء بهم واستنطاقهم.

وتابع عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية ان تفتيش المراكز العسكرية واستنطاق العلماء النوويين وردا في اتفاق الإطار حيث يرى الطرف الغربي بأنه على إيران ومن أجل إثبات الصدقية توفير إمكانية الوصول إلى المراكز العسكرية واستنطاق العلماء النوويين في إطار ادعائهم المزعوم بأن إيران كانت تتابع برنامجا عسكريا (نوويا).

وقال كريمي قدوسي، ان عراقجي أضاف بأن تفتيش المراكز العسكرية مقبول من جانبنا، اما فيما يتعلق باستنطاق العلماء النوويين ورغم انهم سلمونا قائمة باسمائهم الا اننا رفضنا ان يستنطقونهم.

ووصف قائد القوة الجوية في الحرس الثوري الايراني العميد أمير علي حاجي زاده، أمس ، طلب الغرب من إيران بتفتيش مواقعها العسكرية بأنه طلب رسمي للتجسس، مؤكداً عدم السماح بذلك.

وفي هذا الإطار، قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الخميس، أن طهران لن تقبل المطالب غير المعقولة للقوى العالمية الست التي تجري محادثات مع إيران بشأن برنامجها النووي، مستبعداً السماح للمفتشين الدوليين بإجراء مقابلات مع علماء نوويين .

وتحاول الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة التحقيق في مزاعم غربية بأن إيران سعت لتصميم رأس حربي نووي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع