واشنطن: لن نغير استراتيجيتنا في محاربة داعش

واشنطن: لن نغير استراتيجيتنا في محاربة داعش

 واشنطن ـ قالت واشنطن، إنها لن تغير استراتيجيتها في محاربة تنظيم “داعش” رغم سقوط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق، في يد التنظيم.

وفي موجزه اليومي بواشنطن، قال المتحدث باسم البيت الأبيض الأمريكي إيريك شولتز  “سنواصل تنفيذ الاستراتيجية التي حددها الرئيس (باراك أوباما)، والمتمثلة في بناء قدرات القوات المحلية على الأرض في العراق وسوريا، لنقل الصراع إلى الأراضي التي يتواجد عليها داعش”.

وفي سياق حديثه عن سقوط الرمادي في يد “داعش”، أشار شولتز إلى استعادة قوات الجيش العراقي بمساندة التحالف الدولي مناطق أخرى سيطر عليها تنظيم “داعش” مثل كوباني (عين العرب) الواقعة بريف محافظة حلب في سوريا، وتكريت وجبل سنجار، وسد الموصل الواقعين شمالي العراق.

واعتبر ما أسماه “التنفيذ الناجح للاستراتيجية التي وضعها الرئيس”، سببا في طرد “داعش” من كوباني خلال عدة أيام.

وفي وقت سابق، وصف الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، سقوط الرمادي في يد داعش بـ “الانتكاسة التكتيكية”، وذلك في مقابلة أجراها مع مجلة “أتلاتنتيك” الأمريكية.

وأوضح أن الرمادي لم تكن محمية منذ فترة طويلة “لأن قوات الأمن العراقية الموجودة هناك، لم تكن من تلك القوات التي قمنا بتدريبها، وتعزيزها”.

وشكلت سيطرة داعش على الرمادي خلال الأسبوع الجاري، ضربة قوية للحملة العسكرية للحكومة العراقية والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية والذي يشن غارات جوية ضد المتشددين منذ صيف العام الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع