لأول مرة.. أمريكا تعترف بقتل طفلين في سوريا

لأول مرة.. أمريكا تعترف بقتل طفلين في سوريا

واشنطن – قال الجيش الأمريكي اليوم الخميس إن طفلين قتلا على الأرجح في ضربة جوية أمريكية في سوريا، في نوفمبر تشرين الثاني، وذلك في أول اعتراف للبنتاجون بخسائر بشرية مدنية، منذ بدأ الحملة الجوية على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وقالت القيادة المركزية للجيش الأمريكي إن تحقيقا في هذا الشأن خلص إلى أن بالغين غير مقاتلين أصيبا بجراح طفيفة في الضربات الجوية التي وقعت في نوفمبر تشرين الثاني على منشأة لتصنيع المتفجرات تديرها جماعة خراسان التي ترتبط بتنظيم القاعدة.

وكانت قد ترددت عدة أنباء عن سقوط قتلى أو جرحي بين المدنيين في حملة التحالف التي بدأت في الثامن من أغسطس آب لكن نتائج التحقيق التي كشف عنها اليوم الخميس كانت المرة الأولى التي يرجح فيها الجيش الأمريكي احتمال مقتل مدنيين.

وقالت متحدثة باسم البنتاجون إن الجيش فحص 46 تقريرا منفصلا عن سقوط ضحايا من المدنيين منذ الثامن من أغسطس آب. وأضافت أنه من بين هذا العدد تبين أن 35 تقريرا إما أنه لا يمكن تصديقها أو أن الوزارة ليس لديها معلومات كافية لتقييمها.

وقالت القيادة المركزية في بيان إن حالتي الوفاة اللتين رجح الجيش اليوم الخميس حدوثهما وقعا أثناء ضربات جوية أمريكية على جماعة خراسان في الخامس والسادس من نوفمبر تشرين الثاني بالقرب من مدينة حارم بسوريا.

وقال اللفتنانت جنرال جيمس تيري رئيس قوة المهام العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة وتقاتل الدولة الإسلامية ”نأسف لإزهاق أرواح عن غير عمد. والتحالف مستمر في اتخاذ كل التدابير المعقولة أثناء عملية الاستهداف لتخفيف المخاطر على غير المقاتلين.“

وقال بيان البنتاجون إن التحقيق خلص إلى أن الضربات الجوية في نوفمبر أصابت أهدافها بدقة محدثة انفجارات ثانوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة