ناشطون يسخرون من المساعدات الإيرانية لليمنيين

ناشطون يسخرون من المساعدات الإيرانية لليمنيين

صنعاء – شن ناشطون يمنيون على موقعي التواصل الاجتماعي ”تويتر وفيسبوك“ حملة سخرية واسعة بعد إعلان ايران تقديمها سفينة مساعدات إنسانية للنازحين اليمنيين تحتوي أكثر من نصفها على مياه للشرب.

وقال الكاتب والروائي المعروف، مراون الغفوري: إن اليمنيون تناسوا الكارثة المتمثلة في الصراع الدائر بالبلد وراحوا يسخرون من المساعدات الايرانية المتمثلة بأطنان المياه.

وكان الهلال الأحمر الإيراني قد كشف عن طبيعة المساعدات الإيرانية لليمن وقال إنها عبارة عن سفينة محملة بمياه معدنية ومواد إغاثية، حسبما قالت السلطات الإيرانية.

ومنذ انطلاقها من الشواطئ الايرانية أثارث السفينة الكثير من الجدل والتوتر، حيث قالت وكالة ”انباء فارس“ إن السفينة الإيرانية المتجهة لليمن، لن تخضع للتفتيش بأي حال من الاحوال، ثم توالت أخبار عن مرافقة سفينين حربيتين لمنع الولايات المتحدة من تفتيش محتويات سفينة المساعدات، قبل أن تستقر الأوضاع أخيراً على تغيير مسار رحلتها إلى دولة جيبوتي بهدف الخضوع لتفتيشها من قبل منظمة الأمم المتحدة.

وبهذا فإن السفينة سترسو في جيبوتي للتفتيش، وتستكمل مسارها الى ميناء الحديدة (غرب البلاد) بعد الانتهاء من ذلك.

وقال الصحفي عبدالله الحرازي في تغريدة عبر موقع فيسبوك ”إنها مياه ثقيلة خاصة بالمفاعل النووي، وطمأن القراء: دلا دلا أولاً الماء ومن ثم المفاعل النووي“.

وقال آخر ساخراً ”ممكن تفهموا الإيرانيين إنه عندنا حرب في اليمن وليس أعمال خرسانية“.

وآخر راح يستنتج: ”عشان كذا كان قائد السفينة الجنرال ماء حسين أكبر شملاني“.

وفيما يسخر ناشطون أبدى آخرون تخوفهم من كمية المياه الضخمة التي لا يحتاجها اليمنيون بطبيعة الحال.

وتسائل فؤاد العابد ”هل من المعقول ان ترسل ايران مياه للشرب ولا ترسل اسلحة ؟

واضاف الامر في غاية الريبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com