موسكو تحث أطراف الصراع باليمن الالتزام بـ“الهدنة الإنسانية“ – إرم نيوز‬‎

موسكو تحث أطراف الصراع باليمن الالتزام بـ“الهدنة الإنسانية“

موسكو تحث أطراف الصراع باليمن الالتزام بـ“الهدنة الإنسانية“

موسكو – دعت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء، جميع المشاركين في ”الأحداث المأساوية“ في اليمن، إلى الالتزام التام بالهدنة الإنسانية، والامتناع عن أي أعمال عسكرية، أو أي خطوات يمكن أن تعرقل وقف إطلاق النار.

وفي بيان وزعته إدارة الاعلام والصحافة في الوزارة، قالت الخارجية الروسية إن ”هذه هي المرة الأولى، التي يوافق فيها أطراف النزاع في اليمن على وقف الأعمال العدائية لأهداف إنسانية، حيث تعيش البلاد والسكان المدنيين أزمة انسانية حادة مما اقتضى إعلان الهدنة الانسانية لتمكين هيئات الاغاثة والمنظمات الدولية من إيصال المساعدات للسكان“.

وأضاف البيان، الذي تلقت وكالة ”الأناضول“ نسخة منه: ”للأسف، لقد سبق بدء الهدنة تصاعدا في أعمال العنف في البلاد، وكثفت القوات السعودية وحلفاؤها ضرباتها الجوية في الأراضي اليمنية، وسقط فيها 70 قتيلا من المدنيين، وحتى بعد بدء الهدنة سجلت طلعات جوية فوق مدينة عدن (جنوبي اليمن)، واحتدمت الاشتباكات في ثالث المدن اليمنية (تعز)، وعلى الحدود الدولية مع السعودية“.

وجاء في البيان أن ”موسكو تحث جميع المشاركين في الأحداث المأساوية في اليمن على الالتزام التام والصارم بالهدنة الإنسانية المعلنة، والامتناع عن أي أعمال عدائية أو خطوات يمكن أن تعرقل وقف اطلاق النار“.

وأضاف البيان: ”نحن مقتنعون بأن التنفيذ التام والحازم للهدنة الإنسانية، تستحق بذل كل الجهود من أجل انجاحها وجعلها مقدمة لوقف دائم لإطلاق النار بين أطراف النزاع“.

وتابع أن ”هذه الهدنة ورغم أنها قصيرة ولن توقف إلا بدرجة محدودة معاناة السكان المدنيين، ولكنها يمكن أن تمهد الطريق للتوصل إلى تسوية سياسية للصراع في اليمن، واستئناف الحوار الوطني والسياسي بين مختلف الاتجاهات السياسية في البلاد“.

 وجاء في ختام البيان: ”إن روسيا ستواصل دعمها القوي لجهود المجتمع الدولي الرامية إلى ايجاد حل سلمي لكافة المشكلات التي تواجه كافة أبناء المجتمع اليمني“.

الهدنة، التي تأتي بعد 48 يوما من القتال، وافقت عليها جميع الأطراف بمن فيهم الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يرأسه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

لكن وزارة الدفاع السعودية أعلنت سقوط قذائف في منطقتي نجران وجازان، جنوبي المملكة، صباح اليوم الأربعاء، ويعد هذا أول خرق للهدنة الإنسانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com