أخبار

الناتو مستمر في أفغانستان بعد انتهاء "الدعم الحازم"
تاريخ النشر: 13 مايو 2015 15:01 GMT
تاريخ التحديث: 13 مايو 2015 15:05 GMT

الناتو مستمر في أفغانستان بعد انتهاء "الدعم الحازم"

شتولتنبرج يقول إنه سيبقي على بعض القوات في أفغانستان لدعم قوات الأمن الأفغانية التي تكافح لصد هجوم تشنه حركة طالبان.

+A -A

أنطاليا- قال الأمين العام لحلف الناتو، ينس شتولتنبرج، إنه تم الاتفاق مع الجانب الأفغاني، على استمرار وجود الناتو في أفغانستان، حتى بعد انتهاء مهمة ”الدعم الحازم“، التي ينظمها الحلف هناك.

وأوضح أنه سيبقي على بعض القوات في أفغانستان بعد إكمال مهمة تدريب يقوم بها حاليا والتي تنتهي بنهاية العام المقبل؛ وذلك في محاولة لدعم قوات الأمن الأفغانية التي تكافح لصد هجوم تشنه حركة طالبان.

جاءت تصريحات شتولتنبرج، في أعقاب اجتماع للدول المشاركة في عمليات ”الدعم الحازم“، وتلك التي يحتمل مشاركتها فيها، والذي انعقد الأربعاء، في مدينة أنطاليا التركية.

وأشار شتولتنبرج إلى عقده لقاء مع وزير الخارجية الأفغاني، صلاح الدين رباني ، تم خلاله اتخاذ العديد من القرارات الهامة.

وقال شتولتنبرج: ”إن وجود الحلف المستقبلي في أفغانستان، سيكون على نطاق ضيق وبقيادة مدنيين، وسيتضمن عناصر عسكرية“، مضيفا أنه تم الاتفاق على المبادئ، إلا أنه لم يتم اتخاذ قرار بعد بخصوص عدد عناصر الناتو التي ستبقى في أفغانستان.

ومن المقرر أن تنتهي مهمة التدريب بنهاية عام 2016. وقال الحلف من قبل إنه سيبقي على الشراكة مع أفغانستان وسيقدم التدريب والمشورة لقوات الأمن الأفغانية، لكي تتمكن من أداء جميع المهام المنوطة بها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك