نتنياهو يقدم آخر تنازلاته للبيت اليهودي ويمنحه ”العدل“

نتنياهو يقدم آخر تنازلاته للبيت اليهودي ويمنحه ”العدل“

المصدر: إرم- من ربيع يحيى

نجح نفتالي بينيت، رئيس قائمة ”البيت اليهودي“ في انتزاع التنازل الأخير من رئيس الحكومة المكلف بنيامين نتنياهو، قبل ساعات معدودة من نهاية المهلة الثانية لتشكيله الحكومة، وحصل على قرار من نتنياهو بتكليف آيليت شاكيد، المدرجة ثالثة في قائمة ”البيت اليهودي“ بحقيبة العدل.

واستغل بينيت الإعلان المفاجئ لرئيس حزب ”إسرائيل بيتنا“ أفيغدور ليبرمان أمس الأول، حين قرر الانضمام إلى جناح المعارضة، تاركا حكومة نتنياهو الجديدة عند أضيق الحدود التي تسمح بإعلان نجاحه في مهمته، بواقع 61 عضوا منتخبا بالكنيست، وبالتالي مارس ضغوطا كبيرة خلال الساعات الماضية، واشترط توقيعه على الاتفاق الائتلافي بتولي شاكيد منصب وزيرة العدل.

وكان بمقدور بينيت بحسب مراقبين، أن يتمادى في مساوماته، ليصمم على تولي حقيبة الخارجية، لأن نتنياهو لم يكن ليملك خيارا آخر سوى الاستجابة لمطالبه أو إبلاغ الرئيس الإسرائيلي ريؤوفين ريفلين أنه لم ينجح في تشكيل ائتلاف حكومة.

غير أن بينيت يعلم بدوره أن رفع سقف المطالب وإفشال نتنياهو، يعني أن من سيشكل الحكومة هو يتسحاق هيرتسوغ، رئيس قائمة ”المعسكر الصهيوني“، ما يعني أنه سيكون خارج التشكيلة الحكومية، وسينضم إلى المعارضة مع الليكود شريكه الطبيعي، لذا فقد اكتفى بحقيبة العدل إلى جوار المناصب التي سيتولاها حزبه.

ونجحت قائمة ”البيت اليهودي“ في ابتزاز العديد من المناصب شرطا لتوقيعها على الاتفاق، وبالتالي سيتولى أعضاء الكنيست عن القائمة مناصب وزير التعليم، والشتات، والزراعة، والثقافة والرياضة، فضلا عن وزارة الشؤون الإستراتيجية والإستخباراتية والعلاقات الدولية، وعضوية المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، ومنصب نائب بوزارة الدفاع، ورئاسة شعبة الاستيطان، الذراع التنفيذي بحكومة الاحتلال لما يسمى الإتحاد الصهيوني العالمي.

وكان ممثلو الليكود قد حاولوا الاتصال بنفتالي بينيت طوال يوم أمس، ولكنه لم يرد عليهم، ما أعطى انطباعا بأنه يعتزم عرقلة مسيرة نتنياهو، ولكنه بعد أن ظهر رفض عرضا من الليكود بتولي منصب وزير العدل بنفسه، وأصر على أن تتولاه شاكيد، المدرجة ثالثة في قائمته.

وسوف تتولى شاكيد منصب وزيرة العدل دون صلاحيات كبيرة، عدا أنها ستكون طبقا للقانون ضمن تشكيلة المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، ولكنها لن تكون ضمن اللجنة الوزارية للشؤون التشريعية، ولن تكون ضمن لجنة تعيين القضاة طبقا للشرط الذي وضعه الليكود، ولكن تلك الخطوة ستحتاج إلى تشريع جديد.

وبذلك من المنتظر أن يبلغ نتنياهو الرئيس الإسرائيلي مساء اليوم بنجاحه في تشكيل ائتلاف حكومي يضم 61 عضوا منتخبا بالكنيست، هي كالتالي: الليكود (30 عضوا)، كولانو (10 أعضاء)، يهدوت هاتوراه (6 أعضاء)، البيت اليهودي (8 أعضاء)، شاس (7 أعضاء).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com