الجيش السوداني يصد هجوماً لمتمردين في دارفور

الجيش السوداني يصد هجوماً لمتمردين في دارفور

المصدر: الخرطوم – ناجي موسى

أعلن الجيش السوداني أن قواته صدت، الاثنين، هجوماً هو الثاني خلال هذا الأسبوع، شنته قوات تابعة لحركة ”العدل والمساواة“ المتمردة، في ولاية جنوب دارفور بعد معارك أوقعت قتلى في صفوف المهاجمين، متهماً حكومة جنوب السودان بدعمهم وإيوائهم.

وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، العقيد الصوارمي خالد سعد، إن الجيش السوداني وعناصر من قوات ”الدعم السريع“، نصبت عدة كمائن بكل الطرق المتوقعة أن تسلكها مجموعات متمردة وصفها بـ“الإرهابية“، في طريقها لولاية جنوب دارفور، بعد أن تلقت تدريباً في دولة جنوب السودان.

وأوضح ”الصوارمي“ في بيان تلقت شبكة ”إرم“ نسخةً منه أنه تم استدراج قوات الحركات المتمردة لميدان المعركة، حيث تمكنت قوات الدعم السريع من الاشتباك معها بمنطقة ”النخارة“ في جنوب دارفور وكبدتهم خسائر فادحة في الأرواح والمعدات والعتاد الحربي، كما استولت على أكثر من مائة سيارة دفع رباعي.

 واتهم الصوارمي، دولة جنوب السودان بدعم وإيواء حركات دارفور، قائلا: ”إن حركة العدل والمساواة ظلت في منطقة راجا، بولاية بحر الغزال في جنوب السودان، ومنذ عدة أشهر تواصل تدريباً مكثفاً بواسطة خبراء أجانب من أجل القيام بأعمال تخريبية داخل السودان تطال مناطق النفط والبنوك واختطاف الشباب للتجنيد الإجباري واستهداف الأسواق“.

وأوضح أن الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، كانت تتابع ذلك بكل دقة وتم رفع الأمر لحكومة جنوب السودان أكثر من مرة وتنبيهها إلى خطورة هذا التجاوز الذي يعتبر خرقاً للمواثيق الدولية والثنائية بين البلدين.

 ولفت إلى أن دولة جنوب السودان واصلت إيواءها ودعمها لمن وصفهم بالإرهابيين، وحددت لهم المنافذ والمعابر التي يجب عليهم الدخول عبرها للسودان.

وحذر الصوارمي، من أن القوات المسلحة وقوات الدعم السريع والدفاع الشعبي وكل القوات النظامية، ستظل ترصد الطرق وتحرس المنافذ والمعابر وتسد الآفاق في وجه الحركات المسلحة.

وفي المقابل، أكد المتحدث العسكري باسم ”حركة تحرير“ السودان، جناح مناوي، أحمد أدروب، في وقت سابق، أن الجبهة الثورية استولت على مدينة ”برام“ بجنوب دارفور بعد معارك عنيفة مع القوات الحكومية، وكشف عن سقوط قتلى في صفوف القوات الحكومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com