مئات الفلسطينيين يشيعون الفتى أبو غنام في القدس

مئات الفلسطينيين يشيعون الفتى أبو غنام في القدس

القدس المحتلة– شيع مئات الفلسطينيين في الساعات الأولى من فجر اليوم الإثنين، الفتى علي أبو غنام (17 عاماً)، بعد أن ماطلت السلطات الإسرائيلية في تسليم جثمانه منذ مقتله برصاص الشرطة الإسرائيلية قبل يومين.

ولفّ جثمان أبو غنام بالعلم الفلسطيني، وسار به المشيعون في شوارع بلدة الطور في القدس الشرقية قبل أن يوارى الثرى في مقبرة البلدة.

وأفاد شهود عيان أن المشيعين، وسكان بالبلدة، هتفوا ”الله أكبر“، و“بالروح بالدم نفديك يا شهيد“، ولوحوا بالأعلام الفلسطينية أثناء تشييع الجثمان.

وفي روايتها لمقتله، قالت الشرطة الإسرائيلية إن ”أبو غنام قتل برصاص عناصرها فجر أمس الأول السبت، بعد أن هرول باتجاه حاجز الزعيم الإسرائيلي، شرق القدس، شاهراً بيده سكيناً كبيرة في محاولة لطعن عناصر الأمن على الحاجز“.

لكن عائلة الفتى نفت هذه الاتهامات، فيما قالت الرئاسة الفلسطينية إنه ”قتل بدم بارد“.

وماطلت السلطات الإسرائيلية بتسليم جثمان أبو غنام إلى أن وافقت أمس الأحد على تسليمه، شريطة مشاركة 70 شخصاً فقط في تشييع الجثمان.

لكن المئات من الفلسطينيين كانوا منذ ساعات منتصف الليل بانتظار تسلم الجثمان على أحد مداخل بلدة الطور إلى أن وصل في سيارة إسعاف في الساعة الثانية فجراً، بحسب شهود العيان.

وأدى الفلسطينيون صلاة الجنازة على الجثمان قبل أن يتم دفنه في مقبرة البلدة.

وأفاد شهود عيان أن قوات الشرطة الإسرائيلية، التي تواجدت في المكان، ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المشيعين قبل أن تشتبك مع الشبان بعد انتهاء الجنازة، حيث رد الشبان برشق الحجارة، دون تسجيل أية إصابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com