أوروبا تزيد تمويلها لعمليات الإنقاذ بالمتوسط

أوروبا تزيد تمويلها لعمليات الإنقاذ بالمتوسط

بروكسل- اتفق قادة الاتحاد الأوروبي، الخميس، على زيادة تمويل أعمال البحث والإنقاذ للاجئين في البحر الأبيض المتوسط بواقع ثلاثة أمثال بعد غرق قرابة ألفي شخص في محاولة الوصول إلى أوروبا منذ بداية العام الجاري.

وقالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، خلال مؤتمر صحافي بعد قمة طارئة في بروكسل: ”نريد أن نتحرك سريعا ولذلك سنزيد التمويل بواقع ثلاثة أمثال“.

وأضافت ”بالنسبة لألمانيا يمكن أن أضيف: إذا اتضح أن هذا التمويل غير كاف يجب علينا الحديث بشأنه مرة أخرى. ينبغي ألا تكون الأموال مشكلة هنا“.

وفي سياق متصل، دعا مسؤولون أمميون ودوليون، إلى ”توسيع عدد من التدابير قيد النظر لتشمل إنشاء عملية بحث وإنقاذ فعالة وقوية مزودة بالموارد اللازمة بقيادة الدول بشكل عاجل ودون تأخير“.

وقال المركز الإعلامي للأمم المتحدة، إن ”عددا من مسؤولي المنظمات الدولية، دعوا في بيان مشترك اليوم (الخميس) إلى اتخاذ عمل جماعي جريء لحماية المهاجرين من الرحلات المحفوفة بالمخاطر في البحر الأبيض المتوسط“.

ووقع على البيان، المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين، والمفوض السامي لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيريش، وهما مؤسستان تابعتان للأمم المتحدة، إضافة إلى المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة ويليام سوينغ.

وطالب المسؤولون -حسب البيان- بأن ”تكون مهمة تلك العملية واضحة تركز على إنقاذ الأرواح، وتماثل العملية التي نفذت من قبل وأطلق عليها (بحرنا)، إضافة إلى توفير قنوات كافية للهجرة الآمنة والمنظمة، بما في ذلك للمهاجرين ذوي المهارات المتواضعة والأفراد المحتاجين للحماية ولم الشمل مع أسرهم“.

ودعوا أيضا إلى ”الالتزام القوي باستقبال أعداد أكبر من اللاجئين من خلال برامج إعادة التوطين في دول الاتحاد الأوروبي على نطاق يحدث أثرا حقيقيا، إضافة إلى السبل القانونية للاجئين للوصول إلى الأمان“.

كما طالب البيان المشترك بـ“محاربة العنصرية وكراهية الأجانب وما يؤدي إلى تشويه صورة المهاجرين واللاجئين“.

وشهد البحر المتوسط، الأحد 19 نيسان/ أبريل الجاري، واحدة من أكبر الكوارث البحرية، حيث أكد مسؤولون دوليون وإيطاليون، غرق نحو 900 مهاجر غير شرعي بعد انقلاب قارب صيد كان يقلهم قبالة سواحل ليبيا، التي تعد مقصد الكثير من المهاجرين الأفارقة الراغبين في التوجه إلى إيطاليا.

وكان المتحدث باسم منظمة الهجرة الدولية، جويل ميلمان، قال الثلاثاء 21 نيسان/ أبريل الجاري، إن ”عدد المهاجرين الذين قضوا غرقا في البحر الأبيض المتوسط، في محاولتهم للوصول إلى أوروبا بطرق غير مشروعة، وصل إلى نحو 30 ضعفا منذ بداية 2015 حتى الآن، مقارنة بالفترة نفسها للعام الماضي“.

وأضاف ميلمان أن ”عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا قادمين من شمال إفريقيا منذ بداية العام، وصل إلى أكثر من 35 ألف مهاجر“.

وفي العام الماضي، وصل 219 ألف مهاجر غير شرعي إلى أوروبا بعد عبور البحر الأبيض المتوسط، في حين لقي نحو ثلاثة آلاف و 500 شخص حتفهم في البحر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com