مسعى دبلوماسي بفيينا لاتفاق نووي نهائي مع إيران‎

مسعى دبلوماسي بفيينا لاتفاق نووي نهائي مع إيران‎

فيينا – يستأنف ويندي شيرمان وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية وعباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني، اليوم الخميس، محادثات بشأن الحد من البرنامج النووي الإيراني.

وانطلقت أحدث الجولات الدبلوماسية النووية في فندق بالعاصمة النمساوية بعد اجتماع ثنائي بين إيران والاتحاد الأوروبي أمس الأربعاء.

وقال حامد بايدي نجاد المفاوض النووي الإيراني للتلفزيون الرسمي الإيراني ”بدأ وضع مسودة الاتفاق النهائي“ دون أن يقدم تفاصيل أخرى. وكان الطرفان قد أعلنا قبل شهور بدء صياغة مسودة نهائية.

وأبرمت إيران اتفاقا مؤقتا مع الدول الأخرى المشاركة في المحادثات وهي الولايات المتحدة والصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا وألمانيا في الثاني من أبريل نيسان ويرغب الجانبان في وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق النهائي قبل انتهاء مهلة محددة لذلك في يونيو/ حزيران.

وبموجب اتفاق الإطار وافقت إيران على تقليل عدد أجهزة الطرد المركزي التي تستخدمها في تخصيب اليورانيوم وستسمح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالمزيد من عمليات التفتيش مقابل تخفيف العقوبات.

ويجب الآن وضع تفاصيل بشأن توقيت تخفيف العقوبات ومستقبل برنامج البحث والتطوير الذري الإيراني وطبيعة نظام المراقبة بوكالة الطاقة على وجه الدقة ونوع مخزون اليورانيوم الذي سيسمح لطهران بالاحتفاظ به بموجب أي اتفاق نهائي.

وتصدرت مسألة توقيت تخفيف العقوبات جدول الأعمال في محادثات أمس الأربعاء.

وتقول إيران إنه يجب رفع العقوبات الاقتصادية بمجرد توقيع اتفاق نهائي فيما ترغب الولايات المتحدة في رفع تدريجي للعقوبات.

وسينضم كبار مبعوثي القوى العالمية الأخرى إلى المفاوضات في وقت لاحق هذا الأسبوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة