تركيا تشن حملة أمنية ضد حزب ”جبهة التحرير“

تركيا تشن حملة أمنية ضد حزب ”جبهة التحرير“

المصدر: إرم ـ أنقرة من مهند الحميدي

شنت السُّلطات التركية، اليوم الأربعاء، عملية أمنية واسعة، ضد عناصر ومقرات حزب ”جبهة التحرير الشعبي الثوري“ الذي يتبنى العمل المسلح ضد الحكومة.

وشملت الحملة الأمنية، التي نفذتها فرق مكافحة الإرهاب، التابعة لمديرية أمن إسطنبول، بمشاركة عناصر من القوات الخاصة، ومروحية عسكرية؛ منطقتي ”غزال تبه“ و“نور تبه“ التابعتَين لإسطنبول، كبرى المدن التركية.

ولم تعلن السُّلطات عن نتائج العملية، التي انطلقت في المنطقتَين، بوقت متزامن.

ولا تُعد العملية الأمنية ضد اليسار التركي المسلح، الأولى من نوعها؛ إذ سبق أن أطلقت أنقرة حملة مشابهة، يوم 1 نيسان/إبريل الجاري، وأسفرت عن اعتقال عدد كبير من المشتبه بهم.

  وسبق أن نفذ حزب ”جبهة التحرير الشعبي الثوري“ عمليات مسلحة ضد الحكومة؛ وقع آخرها يوم 1 نيسان/إبريل الجاري، إذ ألقت عضو الحزب المحظور، المواطنة التركية، أليف سلطان قاسم (28 عاماً)، قنبلتين، انفجرت إحداها بينما لم تنفجر الأخرى، عند البوابة الرئيسية لمديرية الأمن، في إسطنبول، غرب البلاد، ثم فتحت النيران على رجال الأمن الموجودين بالمكان، ما اضطرهم إلى الرد عليها فسقطت قتيلة، وأُصيب في الهجوم عنصران من الشرطة.

وجاء الحادث بعد يومٍ واحدٍ من مصرع المدعي العام، التركي، محمد سليم كيراز، المسؤول عن قسم جرائم الموظفين في النيابة العامة في إسطنبول، والذي لقي مصرعه متأثراً بجراحه إثر إصابته بعد اختطافه، يوم 31 آذار/مارس الماضي، في القصر العدلي.

ومنذ وفاة أحد مؤسسي حزب التحرير، دورسون كراطاش، عام 2008، لم يعد الحزب إلى قوته السابقة وتأثيره في الساحة الداخلية التركية، إلا أن تقارير محلية تفيد بأن عناصره يسعون إلى تنظيم صفوفهم، والعودة بقوة للعمل المسلح، لتحقيق أهدافهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com