كيري: تركيا شريك لا بد منه

كيري: تركيا شريك لا بد منه

واشنطن- أفاد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، أن بلاده وتركيا تربطهما علاقات قوية ولهما رؤى مشتركة وموسعة بشأن العديد من القضايا في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، قائلا: ”إن تركيا شريك لا بد منه“.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، في العاصمة الأمريكية واشنطن، أضاف كيري أن تركيا والولايات المتحدة تتشاطران نفس وجهة النظر بشأن العديد من القضايا، وأن تركيا شريك هام في مكافحة تنظيم ”داعش“، وأن البلدين يعملان سويا مع دول أخرى في سبيل إضعاف التنظيم وقطع التمويل المالي له.

وأوضح كيري أن تركيا والولايات المتحدة لا يقبلان امتلاك إيران سلاحا نوويا، وأنهما يشعران أيضا بقلق بشأن السياسات الإيرانية التي تضر بالاستقرار في المنطقة.

وأشار الوزير الأمريكي، أن لقاءه مع نظيره التركي تناول آخر التطورات في المنطقة وخاصة الأعمال التي يقوم بها تنظيم ”داعش“ في العراق وسوريا وليبيا، لافتا أن هناك خطوات كبيرة وطريق طويل يجب قطعه من أجل مكافحة التنظيمات الإرهابية.

وأشاد كيري بالدور التركي في استقبال اللاجئين السوريين واستضافتهم وتقديم المساعدات الإنسانية لهم، قائلا: ”تركيا فتحت أبوابها لنحو مليوني لاجئ سوري، وهذا عبء كبير على الحكومة التركية، ندعو الممولين الدولين إلى تقديم المساعدات إلى اللاجئين في المجالات التعليمية والصحية وكافة المجالات“.

ومن جانبه أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن بلاده تبذل مجهودا كبيرا بشأن المقاتلين الأجانب الذين ينضمون إلى التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها ”داعش“، قائلا: ”وضعنا أسماء 12 ألف و800 شخص على قائمة الممنوعين من الدخول إلى الأراضي التركية، وأبعدنا 300 أجنبي إلى خارج الحدود مشتبه بمحاولة دخولهم إلى الأراضي السورية للانضمام إلى الجماعات المسلحة، نحن نبذل أقصى جهدنا في هذا الشأن“.

وأضاف جاويش أوغلو، أن العلاقات الأمريكية التركية في الوقت الحالي، استراتيجية وهامة للغاية أكثر من أي وقت مضى، لافتا أنه تناقش مع كيري سبل تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية والسياسية، فضلا عن تناول التطورات الاخيرة في اليمن وسوريا والعراق وأوكرانيا وقبرص.

وشدد الوزير التركي على ضرورة التوصل إلى حلول دائمة هذا العام بشأن القضايا العالقة في المنطقة، مشيرا أن تركيا وقبرص يملكان إرادة قوية لحل أزمة الجزيرة القبرصية.

وبدأت زيارة الوزير التركي إلى الولايات المتحدة السبت الماضي، من أجل لقاء مسؤولين في الإدارة الأمريكية، وعدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي، وإلقاء كلمة في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، والمشاركة في مائدة مستديرة مع عدد من مديري المراكز البحثية وقادة الرأي، ولقاء ممثلين عن الجالية التركية والمسلمة في الولايات المتحدة“.

ويبحث جاويش أوغلو في لقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين خلال الزيارة، عددًا من الموضوعات منها: التعاون في مواجهة تنظيم ”داعش“ الإرهابي في سوريا والعراق، والتطورات في المنطقة خاصة في أوكرانيا، وليبيا، واليمن، والقضية القبرصية، وأحداث 1915 في الأناضول، ومكافحة الإرهاب، وأمن الطاقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com