اتهام جماعة يمينية بتسريب عناوين منازل مسؤولين أمريكيين

اتهام جماعة يمينية بتسريب عناوين منازل مسؤولين أمريكيين

واشنطن- قالت شبكة (سي.بي.إس. نيوز) اليوم الأربعاء إن السلطات الأمريكية تحقق في تسريب على الانترنت لعناوين منازل مسؤولين كبار من مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) ووزارة الأمن الداخلي وهيئات حكومية أخرى.
وقالت (سي.بي.إس) إن المحققين يعتقدون أن جماعة يمينية هي التي تقف وراء وضع هذه المعلومات على الانترنت نقلا عن مصادر لم يكشف عنها.
وأكدت وزارة الأمن الداخلي التسريب لكنها لم تذكر تفاصيل بشأن الذين شملهم التسريب أو عدد العناوين التي تم تسريبها.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الأمن الداخلي مارشا كاترون: ”الوزارة أبلغت الموظفين الذين وردت بياناتهم على الانترنت وحثتهم على اليقظة. الوزارة ستعدل إجراءات الأمن كما هو مناسب لحماية موظفينا“.
ولم تذكر (سي.بي.إس) أين وضعت المعلومات، وقال تقريرها إن المعلومات نشرت تحت عنوان ”عناوين الخونة من وزارة الأمن الداخلي ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) و(إف.بي.آي).“
وذكرت الرسالة المقتضبة في جزء منها ”دع هؤلاء الأشرار عبدة الشيطان (في النظام العالمي الجديد) يعرفون أنه سيكون هناك جحيم يدفعون فيه ثمن خيانتهم عن (هجمات) 11 سبتمبر“، والنظام العالمي الجديد تعبير يستخدمه الذين يتبنون نظرية المؤامرة في الإشارة إلى حكومة عالمية شمولية.
وفي الشهر الماضي وضع متشددو ”الدولة الإسلامية“ أسماء وعناوين وصور 100 جندي أمريكي على الانترنت دعوا إلى قتلهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com