فرنسا تطوي خلافها مع المغرب بشكل نهائي

فرنسا تطوي خلافها مع المغرب بشكل نهائي

المصدر: الرباط- من سكينة الطيب

قال الوزير الأول الفرنسي مانويل فالس إن فرنسا مهتمة بالتجربة المغربية في مجال تأطير المجال الديني لكبح التطرف والإرهاب، وأكد فالس الذي يزور المغرب حاليا إن صفحة الخلاف بين فرنسا والمغرب قد ”تم طيها بشكل نهائي“، وأن البلدين يأملان ”أن لا تتكرر الأزمة“ التي شهدتها العلاقات الثنائية بينهما، ويسعيان لتطوير علاقات الشراكة بينهما في مختلف المجالات الاقتصادية والأمنية والثقافية والسياسية.

وتعد زيارة فالس ثالثة زيارة يقوم بها مسؤول فرنسي رفيع المستوى إلى المغرب، بعد استئناف العلاقات الثنائية بين البلدين، وإعادة تفعيل اتفاق التعاون القضائي المجمد بينهما إثر أزمة دبلوماسية غير مسبوقة شهدتها باريس والرباط منذ فبراير من السنة الماضية.

وأجرى مانويل فالس خلال هذه الزيارة، مباحثات مع العاهل المغربي محمد السادس، ورئيس الوزراء عبد الإله بنكيران، وقال بيان للديوان الملكي إن لقاء الملك محمد السادس بمانويل فالس كرس التطابق التام في وجهات النظر بين المغرب وفرنسا حول مجموع القضايا الاستراتيجية ذات الاهتمام المشترك.

وأشار البلاغ إلى أن زيارة فالس للمغرب تأتي، بعد الزيارتين المتتاليتين للمملكة لوزيري الداخلية والشؤون الخارجية، لتعزيز الآفاق المهمة لمستقبل الشراكة الثنائية. وأضاف أن اللقاء بحث العلاقة المتميزة التي تربط بين البلدين، وعزم البلدين على تمتينها بشكل أكبر على أساس الثقة والطموح والتقدير المتبادل.

وقد همت المباحثات تعزيز الشراكة الاستراتيجية في مختلف المجالات، ولاسيما القضائية والاقتصادية والتكنولوجيات الحديثة والتعليم، وكذا القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وخصوصا الوضع الإقليمي في غرب أفريقيا والشرق الأوسط، وبالتحديد في ليبيا ومالي وسوريا، فضلا عن التعاون في المجال الأمني ومحاربة التطرف.

وعبر فالس عن اهتمامه بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، وأبدى رغبة الحكومة الفرنسية في تعزيز التعاون مع المملكة المغربية في هذا المجال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com