حرب إلكترونية بين هاكرز إسرائيليين و“أنونيموس“

حرب إلكترونية بين هاكرز إسرائيليين و“أنونيموس“

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

زعمت مصادر إعلامية إسرائيلية أن الهجمات الإلكترونية التي شنتها مجموعة الهاكرز ”أنونيموس“ ضد آلاف المواقع والصفحات الشخصية على الفايسبوك، لم تحدث تأثيرات كبيرة، وأن هناك مجموعات من قراصنة الإنترنت الإسرائيليين يجهزون في المقابل هجوما إلكترونيا مضادا.

وبحسب تقارير إسرائيلية، فإن مجموعة من الهاكرز الإسرائيليين هاجموا عددا من المواقع الفلسطينية، في رد على الهجوم الإلكتروني الذي استهدف مواقع إسرائيلية منذ الساعات الأولى ليوم الثلاثاء 7 أبريل/ نيسان.

وقالت مواقع إخبارية إسرائيلية أن هجمات مجموعة أنونيموس لم تؤثر في المُجمل على ”السوق السيبرانية“ في إسرائيل، وأن هجوما مضادا شنه هاركز إسرائيلي شهير استهدف عددا من المواقع التابعة لهم، وترك رسالة تقول ”نحن أكثر منكم ذكاءا، ولا يوجد شئ اسمه فلسطين، فقط إسرائيل الأمنة“ على حد زعمه.

ومع ذلك، نشرت العديد من المواقع الإسرائيلية قوائم بأسماء المواقع الإلكترونية الإسرائيلية التي تم إختراقها الثلاثاء، وقالت أن إسرائيل تعرضت لهجوم سيبراني واسع، استهدف مواقع وقواعد بيانات مهمة، ولكن تم التعامل مع هذه الهجمات.

وضمت القائمة مواقع لمطربين إسرائيليين وعلى رأسهم شالوم حانوخ، وموقع أكاديمية أوفكيم، وحركة (النصر 15) اليسارية التي كانت تعمل على إسقاط بنيامين نتنياهو، وقبل ذلك تم إختراق الموقع الرسمي لحركة ”ميرتس“، ما قد يلقي شكوكا حول أي الجهات التي إخترقت هذه المواقع.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد ذكرت صباح الثلاثاء أن مجموعة الهاكرز ”أنونيموس“ نشرت بيانا أكدت فيه أنها اخترقت عشرات الآلاف من المواقع وحسابات البريد الإلكتروني الإسرائيلية والصفحات الشخصية على الفايسبوك، في إطار تنفيذها لتهديداتها في وقت سابق.

وبحسب موقع (walla) الإخباري، فقد نشرت المجموعة حسابات البريد الإلكتروني وقائمة بالمواقع التي اخترقتها، لافتا إلى أن هذه المواقع تعود للعمل من جديد خلال فترة وجيزة، وأن موقع الكنيست تعرض للإختراق ولكنه يعمل الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة