بارزاني والعبادي يتفقان على التنسيق العسكري لمعركة الموصل

بارزاني والعبادي يتفقان على التنسيق...

رئيس الوزراء العراقي يؤكد أن هم العراقيين والأكراد المشترك هو القضاء على داعش الذي يهدد أمن العراق والأمن الإقليمي والدولي.

أربيل ـ اتفق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم الإثنين، مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، في أربيل، عاصمة الإقليم، على تنسيق الجهود العسكرية لتحرير محافظة نينوى ومركزها الموصل، معقل تنظيم داعش في العراق.

وجاء الاتفاق على التنسيق خلال زيارة يقوم بها العبادي إلى أربيل التي وصلها اليوم، وتعد زيارته الاولى للإقليم منذ تسلمه مهام منصبه قبل نحو 8 أشهر.

وفي بيان صادر عن مكتبه، اليوم، حصلت إرم على نسخة منه، قال العبادي ”أنا مطمئن لتحقيق النصر العسكري في نينوى، ونحتاج إلى تخطيط لعمليات التحرير وما بعد التحرير“.

وأضاف ”إذا تحررت نينوى استقر العراق، وكما ساهم كل العراق بتحرير تكريت (مركز محافظة صلاح الدين، شمال) سيساهمون بتحرير نينوى“.

وأكد على ”ضرورة مشاركة أهالي نينوى في تحريرها“، داعيا إلى ”التهيؤ والاستعداد لإعادة النازحين إلى مناطقهم وإعادة الخدمات ورفع العبوات التي زرعتها داعش في المناطق التي كانت تحت سيطرتها“.

وأشار العبادي إلى العلاقة مع إقليم كردستان خلال الاجتماع، بالقول ”نتمنى لإقليم كردستان الازدهار ضمن عراق ليس فيه صراعات وتناحر“.

ومضى بالقول إن ”همنا المشترك هو القضاء على داعش الذي يهدد أمننا والأمن الإقليمي والدولي“.

وخلال الأسبوع الماضي، حقق العراق أكبر تقدم على ”داعش“ منذ صيف العام الماضي عندما استعاد السيطرة على تكريت، مركز محافظة صلاح الدين.

لكن نشوة الانتصار خفت بريقها جراء أعمال إحراق ونهب واسعة النطاق لمساكن المدنيين في المدينة التي يقطنها السنة، وتم توجيه الاتهام إلى الميليشيات الشيعية بالوقوف وراءها.

وقال العبادي خلال لقائه بارزاني إن ”ما تحقق في تكريت هو نصر نظيف، وإن أعداء العراق حاولوا تشويه هذا النصر وتهويل الحوادث التي وقعت هنا (اتهامات لمليشيات سيعية بنهب وإحراق واعتداءات على الأهالي السنة) أو هناك للتأثير على عواطف العراقيين التي تؤيد قواتنا العسكرية المحررة للمدن التي احتلت من قبل عصابات داعش الإرهابية“.

من جانبه، أبدى رئيس إقليم كردستان استعداد الإقليم لـ“وضع جميع إمكاناته تحت تصرف الحكومة الاتحادية في بغداد في مواجهة تنظيم داعش“.

وأعرب بارزاني عن ”سعادته“ بزيارة العبادي لمدينة أربيل، وهو الأولى له منذ تسلمه منصبه.

وقال بارزاني إن ”هذه الزيارة تأتي في وقت نحتاج فيه للتنسيق بعد تعرض العراق لأشرس هجمة إرهابية من داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com