مسلح يحتجز رهائن داخل أحد البنوك في تركيا

مجهول دخل فرعا لأحد البنوك جنوب شرق تركيا، عند الساعة الخامسة من مساء أمس، وقام على الفور بإشهار سلاحه في وجه العاملين واحتجزهم بعد أن قام بإغلاق أبواب البنك الحديدية.

أنقرة- يحتجز مواطن تركي يبلغ من العمر 29 عاماً، منذ نحو سبع ساعات، عدداً من العاملين في بنك بولاية ”فان“ جنوب شرق البلاد، ويطلب من السلطات 500 ألف ليرة تركية (196 ألف دولار تقريبا)، ومروحية لتقله من مكان الحادث، مقابل الإفراج عن الرهائن.

وذكر شاهد عيان، أن شخصا مجهولاً دخل فرعا لأحد البنوك في الولاية المذكورة، عند الساعة الخامسة من مساء أمس، وقام على الفور بإشهار سلاحه في وجه العاملين واحتجزهم بعد أن قام بإغلاق أبواب البنك الحديدية.

وعقب الإبلاغ وصلت قوات الأمن إلى مكان الحادث، وحاولت التواصل مع الشخص، في محاولة منها لإقناعه بالتراجع عن هذا الفعل، لكنها فشلت في ذلك، وبعد فترة توصلت الجهات المعنية إلى معرفة هوية الشخص الذي يدعى ”فايسال ي.“ وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال.

وبعد فترة من الاحتجاز أطلق هذا الشخص سراح ثلاثة أشخاص من بينهم سيدتان، هذا في الوقت الي لم ترد فيه أي معلومات عن عدد الأشخاص الذين لازالوا حتى اللحظة محتجزين داخل البنك.

وتواصل هذا الشخص عبر الهاتف مع أحد الصحفيين الموجودين في مكان الحادث، وطلب مبلغ 500 ألف ليرة تركية، ومروحية مقابل إطلاق سراح المحتجزين، مشيراً إلى أنه أقدم على هذا الصنيع نتيجة تراكم الديون عليه حتى بلغت 380 ألف ليرة كان قد استدانها لعلاج والده الذي مات قبل فترة.

ولازالت قوات الأمن التركية محيطة بالبنك، وتواصل إقناع الشخص المسلح ترك سلاحه والخروج من البنك دون المساس بالرهائن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com