سوريا.. المليشيات الإيرانية تتغلغل بين دروز السويداء

سوريا.. المليشيات الإيرانية تتغلغل بين دروز السويداء

طهران ـ وسع الحرس الثوري الإيراني تشكيل مليشياته في سوريا لدعم حليفه بشار الأسد ضد معارضيه رغم مرور أربعة أعوام على الصراع الدائر بين الأسد والمعارضة.

فقد كشفت مصادر أمنية في المعارضة السورية أن إيران تعمل على تأسيس فصيل عسكري جديد في السويداء ذات الغالبية الدرزية يحمل اسم “لبيك يا سلمان” نسبة إلى الصحابي سلمان الفارسي، الذي يحظى بمكانة خاصة لدى الدروز.

وأشارت المصادر إلى أن حزب الله وإيران باتا موجودين بشكل واضح في السويداء لتدريب ميليشيات درزية على غرار الميليشيات الشيعية التي سبق أن أسست تحت مبدأ المقاومة ضد المتطرفين.

ولفتت المصادر إلى أن العمل على هذا الفصيل كان قد بدأ بشكل جدي وواضح الأسبوع الماضي، عند بدء الاشتباكات العنيفة في السويداء بين «جبهة النصرة» و«قوات الدفاع الوطني»، ووجود تنظيم «داعش» في بير القصب، شمال شرقي السويداء.

ولم تستبعد المصادر أن يكون قرار «تصفية» رستم غزالي جاء إثر محاولة الأخير التجسس والتدخل في عمل قاسم سليماني في إدارة المعارك في الجنوب، وتحديدا في درعا، ذات الغالبية السنية، والتي يتحدر منها غزالي.

وفي هذا الإطار، أبدى مسؤول في الجيش السوري الحر المعارض تخوفه من اشتعال المعارك بين أبناء درعا والسويداء اللتين لا تبعد إحداها عن الأخرى أكثر من 100 كيلومتر، وذلك بعد انضمام مجموعة من الشباب الدروز إلى ما يعرف بـ”اللجان الشعبية” التابعة للنظام، لا سيما في المناطق الحدودية بين المنطقتين حيث يقومون بعمليات التفتيش والمراقبة لأهالي درعا، وهو الأمر الذي أدى إلى تذمر العائلات التي تنتمي في معظمها إلى عشائر.

واستبعد المصدر أن يتفاقم الوضع بين أهالي المنطقتين، مشيرا إلى أن معظم أهالي ريف درعا الهاربين من الحرب في مناطقهم لجأوا إلى السويداء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com