جينتيلوني: روما وباريس مستعدتان لتدريب الأمن الليبي بعد المصالحة

جينتيلوني: روما وباريس مستعدتان لتدريب الأمن الليبي بعد المصالحة

روما ـ أعلن وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني، عن ”استعداد“ بلاده وفرنسا، لـ“تقديم إسهام على مستوى دعم عملية المصالحة في ليبيا“.

وقال جينتيلوني على هامش لقاء جمعه في مدينة كاين الفرنسية (شمال غرب) مع نظيره لوران فابيوس بعد ظهر اليوم السبت، ”ما إن يتم التوقيع على اتفاق للسلام في ليبيا في إطار الأمم المتحدة، فإن إيطاليا وفرنسا على استعداد للمشاركة في عمليات رصد وقف إطلاق النار، وتعزيز الأمن في المناطق الأكثر حساسية، وتدريب قوات الشرطة والأمن الليبية“، مضيفا أن ”دور روما وباريس في هذا المجال سيكون حاسما للغاية“.

وتابع جينتيلوني قائلا إن ”الأساس يكمن في التوصل إلى اتفاق بين معظم الفصائل التي تقاتل اليوم في ليبيا، ومنه يمكن أن ترسم الأمم المتحدة إطاراً لكيفية دعم عملية السلام هذه، والذي من خلاله يمكن أن يكون إسهام كل من إيطاليا وفرنسا“.

ولفت الوزير الإيطالي، إلى أن جهود بلاده وفرنسا ”ستتم تحت المظلة الأوروبية، لكن لا يمكن أن نطلب من البلدان الأوروبية الأخرى أن تتعهد بنفس القدر من الالتزام الذي سيكون على عاتق بلدينا“.

ودخل اليوم، الحوار بين فرقاء ليبيا بالمغرب، يومه الثاني، ومن المقرر أن يستمر حتى الغد مع إمكانية تمديده للأسبوع المقبل في حالة التوافق على الوثائق المقترحة حول حكومة وحدة، والترتيبات الأمنية، وتعزيز بناء الثقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com