بروشينكو: نريد إجراء انتخابات نزيهة في شرق أوكرانيا

بروشينكو: نريد إجراء انتخابات نزيهة في شرق أوكرانيا

كييف- أوضح الرئيس الأوكراني ”بترو بروشينكو“ أنهم يرغبون في إجراء الانتخابات المحلية، المزمع إجراؤها في شرق البلاد، ”وفق المعايير الدولية الحرة والعادلة“، مضيفًا: ”نريد لها أن تكون انتخابات شفافة نزيهة وديمقراطية“.

جاءت تصريحات الرئيس الأوكراني،  الأربعاء، في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع ”ثوربيورن ياغلاند“ الأمين العام للمجلس الأوروبي، عقب لقاء ثنائي جمع بينهما في العاصمة ”كييف“، التي يزورها الأخير حاليًا لإجراء مباحثات رسمية، حيث تناولا الأوضاع شرق البلاد، فضلًا عن الإصلاحات الدستورية التي تعتزم الحكومة الأوكرانية اتخاذها.

وأشار ”بروشينكو“ إلى أن رغبتهم في إجراء انتخابات نزيهة ”أغضبت روسيا كثيرًا“، موضحًا أن بلاده تبذل كل ما في وسعها في الوقت الراهن، من أجل تطبيق كافة بنود اتفاق ”مينسك“ الخاص بإحلال السلام في الشرق الأوكراني.

وطلب الرئيس الأوكراني من المسؤول الأوروبي، توفير الدعم اللازم لبلاده من أجل إجراء تلك الانتخابات بالشكل المطلوب، في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون، فضلًا عن طلبه من المجلس الأوروبي أن يلعب دورًا في تنفيذ الإصلاحات الدستورية في بلاده.

وأوضح ”بروشينكو“ أن البرلمان الأوكراني، صادق أمس الثلاثاء على مشروع قرار متعلق بترسيم حدود المناطق الخاضعة للانفصاليين شرقي البلاد، التي ستتمتع بـ ”إدارة خاصة“، مشيرًا إلى أن هذا القرار سيدخل حيز التنفيذ عقب إجراء الانتخابات في تلك المناطق، وفق القوانين الأوكرانية.

ومن جانبه قال الأمين العام للمجلس الأوروبي، إنه يرحب بقرار المجلس الدستوري الأوكراني الخاص بإجراء إصلاحات دستورية في البلاد، معربًا عن ثقته في أن هذه الإصلاحات ستعزز من الديمقراطية والإدارة المحلية في البلاد ”وبالتالي ستجمع أوكرانيا من جديد تحت لواء واحد“.

وأوضح ”ياغلاند“ أنهم يدعمون التغييرات التي أُجريت على القانون المتعلق بالانتخابات المحلية شرقي أوكرانيا، مشددًا على ضرورة حل الأزمة في مناطق الشرق وفق اتفاق ”مينسك“، الذي تم التوصل إليه بين القوات الحكومية والانفصاليين في وقت سابق الشهر الماضي.

وأفاد ”ياغلاند“ أن أوكرانيا في موقف صعب حاليًا، مضيفًا: ”فهى من ناحية مطالبة بإجراء تعديلات جذرية، ومن ناحية أخرى تواجه هجمات واعتداءات تستهدف أراضيها“.

وبدأت الاضطرابات في أوكرانيا منذ رفض الرئيس السابق ”فيكتور يانوكوفيتش“، توقيع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي العام الماضي، وأطيح به في شهر شباط/فبراير من العام الماضي، وقامت روسيا بضم شبه جزيرة القرم في آذار/مارس الذي يليه.

وبدأ بعد ذلك صراع دموي بين الانفصاليين وقوات الجيش الأوكراني، في منطقتي دونيتسك، ولوغانسك شرقي البلاد، وتقول الأمم المتحدة إن الصراع أسفر عن مقتل أكثر من 6000 شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com