أخبار

قوات تيغراي بإثيوبيا: إريتريا تشن "هجوما شاملا"
تاريخ النشر: 20 سبتمبر 2022 13:16 GMT
تاريخ التحديث: 20 سبتمبر 2022 15:00 GMT

قوات تيغراي بإثيوبيا: إريتريا تشن "هجوما شاملا"

قالت القوات في منطقة تيغراي الإثيوبية، إن قوات من إريتريا المجاورة شنت "هجوما شاملا" اليوم الثلاثاء، وإن قتالا عنيفا يدور في العديد من المناطق على طول الحدود.

+A -A
المصدر: رويترز

قالت القوات في منطقة تيغراي الإثيوبية، إن قوات من إريتريا المجاورة شنت ”هجوما شاملا“ اليوم الثلاثاء، وإن قتالا عنيفا يدور في العديد من المناطق على طول الحدود.

ولم يتسنَ لـ ”رويترز“ على الفور التحقق من صحة حساب على تويتر لجيتاشيو رضا المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي. وتخوض الجبهة قتالا ضد القوات الاتحادية الإثيوبية وحلفائها منذ ما يقرب من عامين.

ودخلت القوات الإريترية تيغراي لدعم الجيش الإثيوبي بعد اندلاع القتال في تشرين الثاني/نوفمبر العام 2020، قبل أن تنسحب من معظم المناطق العام الماضي.

وقال جيتاشيو ”إريتريا تنشر جيشها بالكامل وكذلك جنود الاحتياط. وقواتنا تدافع ببطولة عن مواقعها“.

ولم يرد وزير الإعلام الإريتري يماني جبريميسكل على الفور على طلبات للتعليق.

وإذا تأكد أمر الهجوم، فإن هذا سيعني تصعيدا في حرب تسببت بالفعل في نزوح الملايين، وأشعلت فتيل كارثة إنسانية في شمال إثيوبيا.

وقال جيتاتشو إن قوات إثيوبية وقوات خاصة من منطقة أمهرة، الواقعة إلى الجنوب، انضمت أيضا إلى الهجوم.

ولم يرد المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية ليجيسي تولو والمتحدث باسم الجيش الكولونيل جيتنت أدان والمتحدثة باسم رئيس الوزراء بيلين سيوم على الفور على طلبات للتعليق.

كما لم يرد جيزاشيو مولونه، المتحدث باسم حكومة إقليم أمهرة، على طلب للتعليق.

وحذرت الحكومة الكندية يوم السبت، من أن إريتريا تقوم بحشد قواتها المسلحة مع استئناف القتال في تيغراي.

وأكد يماني الإريتري يوم الأحد، أنه تم استدعاء بعض جنود الاحتياط، لكنه قال إن الحكومة لا تحشد جميع السكان.

وتجدد الصراع في تيغراي في 24 آب/أغسطس، في انتهاك لوقف إطلاق نار ظل ساريا منذ آذار/مارس.

وأعلنت قوات تيغراي في وقت سابق الشهر الجاري، أنها مستعدة لوقف لإطلاق النار وأنها ستقبل بعملية سلام يقودها الاتحاد الأفريقي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك