ألمانيا لا تستبعد التفاوض مع نظام الأسد

ألمانيا لا تستبعد التفاوض مع نظام الأسد

برلين – قال وزير الخارجية الألماني فرانك – فالتر شتاينماير إنه لا يستبعد بشكل مبدئي إجراء محادثات مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال شتاينماير في تصريحات لصحيفة ”زود دويتشه تسايتونج“ الألمانية الصادرة اليوم الأربعاء إن طريق إنهاء العنف لن يكون إلا عبر التفاوض من أجل حل سياسي حتى لو تطلب الأمر إجراء محادثات مع نظام الأسد.

ويدعم شتاينماير بذلك مساعي المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا، الذي يسعى حاليا في محادثاته أيضا مع الحكومة السورية إلى إيجاد مخرج من النزاع.

وبحسب تقديرات الخارجية الألمانية، فإن جميع الجهود التي بذلت حتى الآن تعثرت، لذلك فإن دعم دي ميستورا محاولة لكسر الحواجز الفكرية في ظل المعاناة غير المحتملة للشعب السوري.

وكانت مواقف الدول الأوروبية تقاطعت بداية هذا الأسبوع مع بعضها بشأن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة، فيما قالت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان وزير خارجيتها جون كيري إنها ستضطر في النهاية للتفاوض مع الأسد، قبل أن تتراجع وتعلن إنها لم تقصد الأسد وإنما حكومته.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الثلاثاء إنه يأسف لتصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن الحاجة للتفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد. وأضاف أن الاسد “مسؤول عن مقتل عشرات الآلاف”.

وتابع “لن يكون هناك حل سياسي.. لن يكون هناك حل بالنسبة لسوريا طالما بقي بشار الاسد.. وجون كيري يعرف ذلك”.

ومن جانبها قالت وزارة الخارجية البريطانية أن الرئيس السوري بشار الأسد لن يكون له مكان في مستقبل سوريا، وذلك في معرض ردها على تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن التفاوض مع النظام السوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com