أخبار

من هو خالد منصور الذي أعلنت إسرائيل اغتياله في رفح؟
تاريخ النشر: 06 أغسطس 2022 20:20 GMT
تاريخ التحديث: 06 أغسطس 2022 23:05 GMT

من هو خالد منصور الذي أعلنت إسرائيل اغتياله في رفح؟

أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء السبت، استهداف خالد منصور القيادي في "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وذلك في إطار

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء السبت، استهداف خالد منصور القيادي في ”سرايا القدس“ الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وذلك في إطار عمليته العسكرية التي أطلق عليها اسم ”الفجر الصادق“.

ووصف الجيش الإسرائيلي، في بيان له، العملية بـ“النوعية“، مشيراً إلى أنه تم تنفيذها بشكل مشترك مع جهاز الأمن العام ”الشاباك“، في حين أدت العملية لإصابة أكثر من 40 فلسطينياً بجراح مختلفة وفق ما أعلنت وزارة الصحة بغزة.

من هو خالد منصور؟

يعتبر منصور من القيادات البارزة في الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ويشغل منصب قائد لواء المنطقة الجنوبية، وهو أحد أعضاء المجلس العسكري لـ“سرايا القدس“، وكان قد نجا من أكثر من محاولة اغتيال نفذها الجيش الإسرائيلي خلال الأعوام السابقة.

وخالد منصور من مواليد مدينة رفح جنوب القطاع وانضم لحركة الجهاد الإسلامي عام 1987، وعمل في أجهزتها العسكرية الأولى، بداية من ”سيف الإسلام“، ثم كان عضواً في الجناح العسكري للحركة الذي عُرف في مطلع التسعينيات باسم ”القوى الإسلامية المجاهدة قسم“.

وتتهم إسرائيل منصور بالتخطيط والإشراف على عدد من العمليات العسكرية التي انطلقت من قطاع غزة.

أخطر المطلوبين

المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تعتبر خالد منصور من ”أخطر المطلوبين“ ووضعت اسمه إلى جانب اسم قائد أركان ”سرايا القدس“ أكرم العجوري، المتواجد خارج غزة، وإلى جانب اسم القائد السابق للمنطقة الشمالية بهاء أبو العطا الذي اغتيل عام 2019.

وبحسب المعلومات المتاحة، فإن لخالد منصور دورا مهما في تطوير البنية التحتية العسكرية لسرايا القدس، خاصة في مجال تصنيع الصواريخ المحلية، كما أن رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو وجه له اتهامات بالمسؤولية عن إطلاق الصواريخ من غزة باتجاه أسدود وعسقلان.

يذكر أن إسرائيل أطلقت، أمس الجمعة، عملية عسكرية جديدة استهدفت حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، وأطلقت عليها اسم ”الفجر الصادق“، وبدأت باغتيال القيادي العسكري البارز في الحركة تيسير الجعبري.

وبحسب وزارة الصحة في غزة، فإن العملية العسكرية الإسرائيلية أدت لاستشهاد 24 فلسطينياً بينهم ستة أطفال وسيدة ومسنة، إضافة إلى إصابة 203 فلسطينيين بجراح مختلفة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك