أخبار

وكالة: حافلة تقل 12 مدنيا غادرت مصنع آزوفستال المحاصر في ماريوبول الأوكرانية
تاريخ النشر: 06 مايو 2022 16:28 GMT
تاريخ التحديث: 06 مايو 2022 18:30 GMT

وكالة: حافلة تقل 12 مدنيا غادرت مصنع آزوفستال المحاصر في ماريوبول الأوكرانية

أفادت وكالة الإعلام الروسية الرسمية، اليوم الجمعة، بأنه تم إجلاء 12 مدنيا، بينهم أطفال، بحافلة من مجمع آزوفستال في مدينة ماريوبول الأوكرانية التي تحاصرها القوات

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أفادت وكالة الإعلام الروسية الرسمية، اليوم الجمعة، بأنه تم إجلاء 12 مدنيا، بينهم أطفال، بحافلة من مجمع آزوفستال في مدينة ماريوبول الأوكرانية التي تحاصرها القوات الروسية، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

وكان مسؤولون أوكرانيون قد اتهموا روسيا بأنها انتهكت، اليوم، وقفا لإطلاق النار يستهدف إجلاء عشرات المدنيين المحاصرين تحت الأرض في مصنع الصلب الذي تعرض لقصف، وذلك بعد أن أحبط القتال جهود إنقاذهم في اليوم السابق.

والأحد الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه تم إجلاء نحو 50 مدنيا، من منطقة مصنع آزوفستال.

وقالت الوزارة حينها على تطبيق تلغرام: ”في 30 نيسان أبريل بعد وقف إطلاق النار وفتح ممر إنساني، غادرت مجموعتان من المدنيين المباني السكنية المجاورة لمنطقة مصنع آزوفستال للمعادن“.

وأضافت أنه ”في فترة ما بعد الظهر خرج 25 من السكان. وعصرا غادرت مجموعة ثانية تضم 21 شخصا تم نقلهم إلى بيزيمينوي، وهي بلدة تقع شرق ماريوبول في منتصف الطريق بين المدينة الساحلية والحدود الروسية“.

في سياق متصل، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الجمعة، إن روسيا تظن أن بوسعها الإفلات من الملاحقات القضائية المتعلقة بجرائم الحرب بسبب تهديدها بشن هجوم نووي.

وأضاف زيلينسكي، مخاطبا مركز أبحاث تشاتام هاوس البريطاني من خلال مترجم: ”لا يعتقدون أنه يمكن تحميلهم المسؤولية عن جرائم الحرب؛ لأن لديهم قوة الدولة النووية“.

وأضاف: ”هذا هو اليوم الثاني والسبعون من الحرب الشاملة ولا يمكننا أن نرى نهاية لها بعد، ولا يمكننا أن نشعر بأي استعداد من الجانب الروسي لإنهائها“.

وفي وقت سابق، ناشدت أوكرانيا منظمة أطباء بلا حدود المساعدة في إجلاء المقاتلين المتحصنين في مصنع آزوفستال للصلب في ماريوبول الذي تحاصره القوات الروسية.

وقالت وزارة إعادة دمج الأراضي المحتلة مؤقتا إنها أرسلت خطابا إلى المنظمة الخيرية الطبية وطلبت منها تقييم الحالة الجسدية والنفسية للمقاتلين، وجمع الأدلة على الظروف التي يعيشونها، وتقديم المساعدة الطبية إلى ”الأوكرانيين الذين انتهكت روسيا الاتحادية حقوقهم الإنسانية“.

وتنفي روسيا استهداف المدنيين، وحثت المقاتلين في المصنع مترامي الأطراف على الاستسلام.

وتزامن ذلك مع إعلان منظمة العفو الدولية، الجمعة، أن هناك أدلة دامغة على أن القوات الروسية ارتكبت جرائم حرب، من بينها عمليات إعدام بدون محاكمة لمدنيين، عندما كانت تحتل منطقة خارج العاصمة الأوكرانية في شباط فبراير وآذار مارس.

وذكرت المنظمة الحقوقية في تقرير أن المدنيين عانوا أيضا من انتهاكات مثل ”إطلاق النار الطائش والتعذيب“ على يد القوات الروسية، خلال هجومها على كييف في المراحل الأولى من الغزو الذي بدأ في 24 شباط فبراير.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك