التنازلات الإيرانية الداعمة للمحادثات النووية

التنازلات الإيرانية الداعمة للمحادثات النووية

المصدر: القاهرة- من محمود صبري

كشفت صحيفة ”هاآرتس“ الإسرائيلية أن مجموعة من الدبلوماسيين الغربيين، المشاركين في المحادثات الحإلىة مع طهران بشأن برنامجها النووي، أعلنوا أهم الأسباب التي أدت إلى دفع المفاوضات النووية مع إيران قدماً إلى الأمام.

وأشار المسؤلون إلى سببين رئيسيين، أولهما أن إيران ستجمد عمل ثلث أجهزة الطرد المركزي الموجودة لديها، وثانيهما أن تنازل طهران عن معظم مخزون اليورانيوم المخصب لديها، والإبقاء فقط على أقل كمية ممكنة.

وعلى الرغم من وجود العديد من النقاط التي لازالت محل خلاف، فإنه من المنتظر التوصل إلى إتفاق إطار بحلول 30 مارس الجاري، إلا أن الصحيفة الإسرائيلية تؤكد أن فرص التوصل إلى مثل هذا الاتفاق ليست كبيرة.

يذكر أن جولة المفاوضات التي أقيمت في ميونخ في بداية شهر فبراير قد شهدت عرض الدول الكبار (الولايات المتحدة- روسيا-الصين-بريطانيا- فرنسا- ألمانيا) على طهران إقتراحاً جديداً تقوم إيران بمقتضاه بتشغيل 5000 جهاز طرد مركزي بحوزتها خلال الست سنوات الأولى من إجمإلى 9400 جهاز قديم موجودين لديها في الخدمة الآن، على أن يتم إخراج 4400 جهاز من الخدمة بطريقة تستلزم وقتاً طويلاً إذا ما تقرر تشغيلهم مرة آخرى.

ووفقاً للاقتراح، تستطيع إيران خلال الأربع سنوات المقبلة أن تقوم بزيادة عدد الأجهزة لديها لتصل إلى 7800، وأن تصل في آخر خمس سنوات في الإتفاق إلى 9400، وأن تقوم بنقل مخزون إلىورانيوم المخصب لديها إلى روسيا حيث تقدر كميته بـ 6 طن، وذلك حتى تقوم الأخيرة بتحويله إلى وقود نووي من أجل المفاعل في بوشهر، مع الإبقاء على كمية رمزية في طهران من 300 إلى 350 كجم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com