البابا فرانسيس يلمح إلى إمكانية تنحيه عن كرسي البابوية

البابا فرانسيس يلمح إلى إمكانية تنحيه عن كرسي البابوية

الفاتيكان ـ ألمح البابا فرانسيس إلى إمكانية أن يحذو حذو سلفه البابا بنيدكتوس في التنحي عن كرسي البابوية.

وقال البابا في مقابلة مع إحدى القنوات التلفزية المكسيكية في الذكرى الثانية لاختياره رئيسا للكنيسة الكاثوليكية إنه يشعر بأن ولايته الباباوية لن تستمر لأمد طويل.

ووصف البابا فراانسيس قرار البابا بنيدكتوس بالتنحي عام 2013 بالشجاع ، وأنه لا يجب اعتباره استثناء وإنما تقليد يمكن الاقتداء به.

وأضاف البابا فرانسيس قائلا ”ربما كان الوحيد (الذي استقال من كرسي الباباوية) خلال مدة طويلة وربما لن يكون الوحيد“.

ومضى البابا قائلا ”لقد أرسى تقليدا“ يمكن الاحتذاء به.

وقال البابا خلال المقابلة “ إنه فوجئ“ بقرار البابا السابق ولم يحمل معه إلى روما سوى حقيبة صغيرة، آملا أن يعود إلى العاصمة الأرجنتينية، بوينوس أيرس.

لكنه أضاف أن سنتين انصرمتا منذ انتخابه على رأس الكنيسة الكاثوليكة، ولهذا يشعر بأن ولايته لن تستمر لمدة أطول كثيرا.

وأوضح البابا قائلا ”لا أدري. لكنني أشعر بأن الرب وضعني هنا لمدة قصيرة وليس أكثر من ذلك“.

وقال البابا ”لكن هذا شعور. دائما أترك الإمكانية مفتوحة (على كل الاحتمالات)“.

وأردف البابا قائلا ”لا أمانع في أكون بابا للكنيسة الكاثوليكية لكني أفتقد الخصوصية التي ارتبطت بحياة الكهنة (العاديين)“.

ومضى البابا للقول ”الشيء الوحيد الذي أرغب فيه هو أن أخرج لقضاء حوائجي دون أن يتعرف علي أحد. أريد أن أذهب إلى مطعم بيزا لأكل وجبة البيزا“.

وكان البابا فرانسيس ألمح في الماضي إلى أنه قد يتقاعد من البابوية لكنه قال إنه ضد فكرة أن يتقاعد زعماء الكنيسة عندما يبلغون سنا معينة.

وانتخب البابا فرانيسيس في 13 مارس/آذار 2013 خلفا للبابا بنيدكتوس.

والبابا فرانسيس هو أول بابا من أمريكا اللاتينية يقود الكنيسة الكاثوليكية.

وحاز البابا فرانسيس على إعجاب الكاثوليك بسبب أسلوب حياته البسيط وتعهده بإصلاح نظام الحكم الداخلي الذي تُسير به الكنيسة الكاثوليكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com