معارض إيراني: كنا نعول على سقوط بغداد بيد داعش

معارض إيراني: كنا نعول على سقوط بغداد بيد داعش

إرم- كشف قيادي سابق في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة أن قيادة المنظمة وفي مقدمتها مريم رجوي كانت تعول على سقوط العاصمة العراقية بغداد بيد تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ بعدما تمكنت الأخيرة من فرض سيطرتها على الموصل في حزيران/ يونيو الماضي.

وقال وقربان علي حسين نجاد، وهو المترجم السابق لزعيم منظمة مجاهدي خلق مسعود رجوي، إن قيادة خلق كانت ولا تزال على علاقات وثيقة مع داعش في سوريا والعراق ومريم رجوي التقت في باريس علنا برئيس أحد المتحالفين مع داعش في سوريا ونشروا هذا اللقاء في مواقعهم قبل سنة بالنص والصورة.

وأوضح نجاد ، أن ”قيادة منظمة خلق منذ البداية أعربت عن دعمها لداعش حيث وصفت استيلاءهم على الموصل بأنه ثورة شعبية عراقية ومن صنع ثوار العشائر!! والآن أيضا تراهن وتعلق الأمل على استيلاء داعش على العراق كله خاصة أنها تراهن على سقوط بغداد“.

ولفت القيادي السابق أن منظمة خلق المعارضة كانت تعول قيام داعش بفتح الطريق أمامها للهجوم على إيران وإسقاط النظام بإشارة ومباركة من أمريكا التي تشجعها قيادة خلق على الهجوم على إيران كما ادعت قبل أيام أنها حصلت على أسرار نووية جديدة للنظام الإيراني لصنع أسلحة نووية وذلك أملا في تشجع أميركا على الهجوم على إيران“.

ووصفت إيران ”منظمة مجاهدي خلق“ بأنها ”جماعة إرهابية“ واتهمتها باغتيال شخصيات بارزة في النظام وعلماء نوويين.

ولجأت قيادة المنظمة مع عناصرها البالغ عددهم حالياً 3700 عنصراً إلى العراق في عام 1980 بعد انتصار الثورة الإسلامية بعد خلاف مع قائدها الخميني للعمل المسلح بدعم من الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com