أمريكا تحذر من ”هجمات فردية“ ضد الغرب

أمريكا تحذر من ”هجمات فردية“ ضد الغرب

واشنطن- حذر مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (اف.بي.اي)، جيمس كومي، الخميس، من دعوات تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) إلى شن هجمات فردية ضد الجنود وعناصر قوات الأمن وأجهزة المخابرات في الدول الغربية.

وقال كومي في جلسة استماع للجنة الفرعية للمخصصات في الكونجرس الأمريكي إن ”تنظيم الدولة الإسلامية على غرار غيره من التنظيمات المتشددة دعا إلى شن هجمات فردية في الدول الغربية وشجع على استهداف الجنود وعناصر قوات الأمن وأجهزة المخابرات على وجه الخصوص“.

وأضاف أن ”مسار التطرف على يد تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من الجماعات المتشددة وخصوصا من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بات يشكل مصدر قلق كبير للمكتب في الوقت الذي يسعى فيه للتصدي للتهديدات الإرهابية المتزايدة“.

ونبه إلى ”الجهود التي يبذلها التنظيم لتجنيد أمريكيين للانضمام إلى صفوف مقاتليه في سوريا والعراق ثم إعادتهم إلى الولايات المتحدة لارتكاب أعمال إرهابية“.

وأوضح للجنة الفرعية بينما كان يقدم مسوغات طلبه تخصيص 8.48 مليار دولار لجهازه في موازنة العام المالي 2016، أن ”الانتشار الواسع لتنظيم الدولة الإسلامية عبر الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي هو مصدر قلق عظيم بعد أن أثبت كفاءة خطيرة في استخدام مثل هذه الوسائل لخدمة استراتيجيته الشائنة“.

وتابع ”هذا يطرح أمامنا تحديا هائلا هو العثور على من يتجاوبون مع تلك النداءات الجذابة“.

وقال مدير المخابرات القومية الأمريكية، جيمس كلابر، الشهر الماضي، إن ”نحو 180 أمريكيا سافروا إلى سوريا للانضمام إلى مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية عاد منهم 40 إلى الولايات المتحدة“.

ووصف كومي الخطر الذي يمثله المقاتلون الأجانب والمتطرفون في الداخل بأنه ”شديد الديناميكية“. ولم يذكر أحدث الأرقام عن الأمريكيين الذين يقاتلون في الخارج قبل أن تقرر اللجنة أن تصبح الجلسة سرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com