مقتل قيادي بحركة ”الشباب المجاهدين“ في الصومال

مقتل قيادي بحركة ”الشباب المجاهدين“ في الصومال

مقديشو- قال مسؤول أمني صومالي إن قياديا بارزا في حركة ”الشباب المجاهدين“، قُتل الخميس، في قصف نفذته طائرة أمريكية دون طيار في إقليم ”غيدو“، جنوبي البلاد.

وأضاف المسؤول الأمني المحلي في غيدو، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن ”عدن غارار“، رئيس العمليات الخارجية في الحركة، كان مسافرا في قافلة تضم سيارتين بين مدينتي دينسور وبرادهيري، قبل أن يتم استهدافها بطائرة أمريكية بدون طيار، دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من السلطات الصومالية بشأن ما ذكره المصدر، بينما لم يصدر عن حركة ”الشباب“ أي تعليق حول الهجوم حتى الساعة 18:50 ت.غ.

وعين غارار، رئيسا للعمليات الخارجية، التابعة لجناح المخابرات في حركة ”الشباب“، من قبل زعيم الجماعة أبو عبيدة في أعقاب مقتل يوسف دهيق في فبراير/ شباط في غارة جوية أمريكية.

ويعتقد أنه كان العقل المدبر وراء الهجوم على مركز تسوق ”ويست غيت“ في العاصمة الكينية نيروبي، الذي راح ضحيته 67 شخصا على الأقل، وأعلنت حركة ”الشباب“ مسؤوليتها عنه.

يذكر أن الأقاليم الجنوبية من الصومال باتت مسرحا للغارات الجوية التي تنفذها مقاتلات أجنبية، وخاصة الأمريكية، ضد مقاتلي حركة ”الشباب“ المرتبطة بتنظيم ”القاعدة“.

ويخوض الصومال حرباً منذ سنوات، ضد حركة ”الشباب المجاهدين“، كما يعاني من حرب أهلية ودوامة من العنف الدموي منذ عام 1991، عندما تمت الإطاحة بالرئيس آنذاك، محمد سياد بري، تحت وطأة تمرد قبلي مسلح.

وتأسست حركة ”الشباب المجاهدين“ عام 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكرياً لتنظيم ”القاعدة“، وتُتهم من عدة أطراف بالإرهاب، وتقول إنها تسعى إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في الصومال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com