”الشاباك“ حاول تجنيد رئيس القائمة العربية المشتركة

”الشاباك“ حاول تجنيد رئيس القائمة العربية المشتركة

المصدر: إرم- من ربيع يحيى

كشف أيمن عودة، رئيس ”القائمة العربية المشتركة“ التي تخوض انتخابات الكنيست العشرين في 17 مارس/ آذار الجاري، أن جهاز الأمن العام (الشاباك) حوال تجنيده في الماضي، بعد أن أخضعه لتحقيقات طويلة إبان الانتفاضة الفلسطينية الأولى.

وقام عودة الذي يسعى للحصول على 15 مقعدا بالكنيست المقبل، ليصبح ثالث أكبر كتلة برلمانية، بجولة في مدينتي اللد والرملة شمال غرب مدينة القدس المحتلة، داعيا المواطنين للمشاركة في تظاهرة حاشدة يسعى لتنظيمها، من مدينة الناصرة شمالا، لتصل إلى مدينة القدس.

وقال موقع (nrg) الإخباري الإسرائيلي، الأربعاء 11 مارس/ آذار، أن بعض المواطنين العرب عبروا عن خشيتهم من التعرض للاعتقال بواسطة الشرطة الإسرائيلية حال مشاركتهم في التظاهرة، وأن عودة طالبهم بـ“كسر حاجز الخوف والانتفاض ضد هذه الأوضاع، مؤكدا أنه اعتقل بواسطة الشاباك حين كان ناشطا سياسيا صغيرا“.

وأشار في حديثه مع الموقع، أنه ”كان ناشطا سياسيا في الحزب الشيوعي الإسرائيلي إبان الانتفاضة الفلسطينية الأولى التي بدأت عام 1987 حتى عام 1993، وأنه تعرض للاعتقال مرتين بواسطة الشاباك، ولكن خلال الاعتقال الثالث حاول جهاز الأمن العام تجنيده“.

وخلال جولته في اللد، قال عودة إن ”الوقت الحالي ليس وقت باراك أوباما، ولكنه وقت مارتن لوثر كينغ، وأنه آن الأوان لكسر الفروق الاجتماعية والنضال من أجل القطاع العربي في إسرائيل“.

وأكد رئيس القائمة المشتركة أنه سينضم لحكومة يسار إسرائيلي برئاسة يتسحاق هيرتسوج حال تشكيله الحكومة المقبلة، ولكن بشروط، مُضيفا أنه يريد أن ”يسمع من هيرتسوج وعودا واضحة بالنسبة للقطاع العربي لكي يوافق على الانضمام إلى ائتلافه الحكومي“.

واعتبرت بعض المصادر أن عودة (40 عاما) الذي يعمل بالمحاماة، هو أكبر مفاجأة في انتخابات الكنيست 2015، وأنه أول سياسي عربي يتمكن من اختراق الشارع الإسرائيلي ويحظى باهتمام قطاعات يهودية في إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com