أردوغان يفشل محاولة رئيس المخابرات التركي الترشح للبرلمان

أردوغان يفشل محاولة رئيس المخابرات التركي الترشح للبرلمان

المصدر: أنقرة- من مهند الحامدي

أعاد رئيس وزراء تركيا أحمد داوود أوغلو تعيين الرئيس السابق لجهاز المخابرات في منصبه، الاثنين، بعد ساعات من إعلانه أنه تخلى عن خططه للترشح في الانتخابات البرلمانية في انتصار على ما يبدو للرئيس رجب طيب أردوغان الذي عارض ترشحه.

وكان أردوغان قد عارض خطط حقان فيدان التي أعلنها، في شباط/فبراير الماضي، باعتزامه الترشح عن حزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات البرلمانية، المقرر إجراؤها يوم 7 حزيران/يونيو القادم.

وقال أردوغان -الذي يتطلب الدستور منه أن يبقى فوق السياسات الحزبية بوصفه رئيساً للدولة- إنه ”لا ينظر بإيجابية إلى ترشيح فيدان“ لكنه سلم بأن الأمر يرجع إلى رئيس الوزراء.

ولم يُعطِ فيدان الذي يراه البعض مرشحاً محتملاً لمنصب وزير الخارجية سبباً لسحب ترشحه.

وقال فيدان في بيان مقتضب ”على طريق خدمة بلادي وشعبي؛ سأحاول دائماً أن أؤدي بصورة ملائمة واجباتي التي كُلفت بها“.

وبعد ساعتين؛ أبلغ نائب رئيس الوزراء، بولنت أرينج، الصحافيين بعد اجتماع للحكومة، أن أوغلو أعاد بالفعل تعيين فيدان لرئاسة جهاز الاستخبارات الوطني.

وقال مصدر في مكتب داوود أوغلو إن رئيس الوزراء بحث مع أردوغان انسحاب فيدان ووافق عليه.

ولم يُخفِ أردوغان -الذي انتخب رئيساً في آب/أغسطس 2014 بعد أن قضى أكثر من 10 أعوام في موقع رئيس الوزراء- أنه عازم على الاحتفاظ بقبضة حازمة على السياسات، وكان فيدان واحداً من أقرب المقربين لأردوغان.

ولو كان فيدان قد دخل البرلمان والحكومة في ظل رئاسة أوغلو، لأصبح ينظر إليه كحليف قوي لرئيس الوزراء، وكثقل محتمل يوازن قبضة أردوغان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com