إيران وراء انعدام الثقة بين أمريكا والسعودية

إيران وراء انعدام الثقة بين أمريكا والسعودية

المصدر: طهران - أحمد الساعدي

قالت صحيفة“usatoday“ الأمريكية إن العلاقات بين واشنطن والرياض تمر بمرحلة انعدام الثقة بسبب التقارب الحاصل بين إيران وأمريكا على خلفية المفاوضات النووية والحديث عن اتفاق نووي شامل، مشيرة إلى أنانعدام الثقة بين أمريكا والسعودية يعقد جهود البنتاغون في دعم المعارضة السورية المعتدلة للإطاحة بالأسد حليف طهران.

ولفتت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الاثنين أن أمريكا قد تفقد علاقتها مع الحليف الاستراتيجي الأهم في الشرق الأوسط، السعودية، بسبب علاقتها التي وصفتها باللينة، مع إيران، مضيفة أنه ليس إسرائيل وحدها من تشعر بالقلق من سياسة اللين التي تنتهجها واشنطن إزاء طهران؛ فيما يخص برنامجها النووي، وإنما أيضاً السعودية والعديد من الدول العربية.

وتضيف الصحيفة أن المصالح المشتركة الآن بين واشنطن وطهران؛ هو تنظيم ”داعش“ في العراق وسوريا، وهو مصدر قلق أيضاً للدول الحليفة لواشنطن بالمنطقة، غير أن هذه الدول تخشى من إيران أيضاً، التي تعتبرها أنها دولة راديكالية يحتمل أن تكون قريباً مسلحة نووياً.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن الدول العربية اعتمدت على واشنطن في إفشال مساعي التمدد والتوسع الإيراني في المنطقة، خصوصا في العراق.

وتحدثت التقارير الأسبوع الماضي عن وجود قوات إيرانية في شمال بغداد، تلعب دوراً بارزاً في الهجوم الذي تشنه القوات العراقية لاستعادة مدينة تكريت، أثارت موجة خوف جديدة من عدم قيام واشنطن بما يكفي لردع إيران، ومنعها من زيادة رقعتها التوسعية.

وعبر وزير الخارجية السعودية، سعود الفيصل، عن تلك المخاوف في مؤتمر صحفي، مع نظيره الأمريكي جون كيري بالرياض الأسبوع الماضي، عندما قال إن إيران تسيطر على العراق، معتبراً أن ما يجري في تكريت دليل على صدق المخاوف الخليجية.

وفي هذا السياق حاول مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان الأمريكية، طمأنة الدول الخليجية، عندما أكد أن بلاده لا تنسق مع إيران وجيشها في معركة تكريت، غير أنه استدرك بأن دور إيران في الحرب على تنظيم ”الدولة“، يمكن أن يكون إيجابياً، إلا إذا أدى هذا التدخل إلى مزيد من الصراع بين السنة والشيعة في العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com