إيران: احتمال نجاح المفاوضات النووية أقوى من فشلها‎

إيران: احتمال نجاح المفاوضات النووية أقوى من فشلها‎

المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

طهران- قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن احتمال نجاح المفاوضات النووية مع دول مجموعة (5+1) أقوى من فشلها.

وأضاف ظريف أن ”الخلاف يتركز حاليا على قضية تخصيب اليورانيوم، التي تشمل عددا من الإجراءات، ولا يمكن الحديث عن تفاصيلها إلا بعد الاتفاق عليها“.

وحول التقارير التي نشرتها الصحف الأمريکية بشأن اتفاق الجانبين حول أجهزة الطرد المرکزي، أوضح الوزير الإيراني في مقابلة أجرتها معه أسبوعية ”صدا“ ونشرتها السبت، أن ”هذا الاتفاق مرکب من عدة أجزاء، ولا بد أن تجتمع جميعها لتعطي المعني الحقيقي“.

وعما إذا کان سيتم اعتماد الاتفاق النهائي کمعاهدة دولية للحيلولة دون انتهاکه من قبل الجانب الغربي، قال إن ”رفع عقوبات مجلس الأمن ليست قضية معقدة بل إنها بحاجة إلى إرادة سياسية“.

وردا على سؤال حول ضرورة التوصل إلى اتفاق حتى نهاية آذار/ مارس الجاري، أوضح ظريف أن ”المفاوضات مستمرة، وطالما لم نصل إلى اتفاق بشأن مجمل التفاصيل، هناك احتمال للفشل أيضا“.

وتابع في الوقت نفسه أن ”احتمال نجاح المفاوضات يتجاوز 50%، وهو أقوى من فشلها“، مضيفا أن ”الجانبين يدرکان أن التوصل إلى اتفاق أفضل من فشل المفاوضات“.

وفي إشارة إلى الجولة الأخيرة من المفاوضات النووية في جنيف، والتي جرت بمشارکة رئيس منظمة الطاقة الذرية علي أکبر صالحي، ووزير الطاقة الأمريکي، أکد ظريف أن تلك الجولة ”شهدت تقدما جيدا حيث تمكن الجانبان من اتخاذ قرارات إيجابية على الصعيد التقني“.

وكانت إيران ومجموعة 5+1 التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا إضافة إلى ألمانيا، وافقتا على تمديد فترة المفاوضات حتى نهاية حزيران/ يونيو المقبل، وذلك بعدما اخفقتا في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن البرنامج النووي لطهران في مباحثات جرت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي .

وتتمحور نقاط الخلاف الرئيسية في المفاوضات حول حجم التخصيب النووي الإيراني وعدد أجهزة الطرد المركزي التي تستخدمها إيران، وكذلك في الإطار الزمني المحدد لإلغاء العقوبات.

ويسعى الغرب في هذه المفاوضات للتحقق من أن إيران لا تصنع قنابل نووية.

ومن جانبها، تنفي طهران سعيها لتصنيع قنبلة نووية، وتطالب بإلغاء العقوبات الاقتصادية المعوقة لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com