”الليكود“ يخشى حكومة تناوب مع ”المعسكر الصهيوني“

”الليكود“ يخشى حكومة تناوب مع ”المعسكر الصهيوني“

المصدر: إرم- من ربيع يحيى

يخشى حزب ”الليكود“ ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، احتمال فرض حكومة ”وحدة موسعة بالتناوب“ مع ”المعسكر الصهيوني“ من قبل رئيس دولة الاحتلال، ريؤفين ريفلين، في أعقاب التفاهمات الجديدة بين رئيس حزب ”كولانو/ جميعنا“ موشي كحلون، ووزير خارجية حكومة تسيير الأعمال ورئيس حزب ”إسرائيل بيتنا“ افيجدور ليبرمان، بحسب مصادر صحافية عبرية.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة معاريف، الجمعة 6 آذار/ مارس الجاري، أنه ”قبل عشرة أيام على انطلاق انتخابات الكنيست الـ20 في 17 آذار/ مارس الجاري، (بدأ التصويت في القنصليات والسفارات الإسرائيلية في الخارج الخميس الماضي)، هناك أسباب تدعو حزب الليكود ونتنياهو للقلق، بعد أن أفادت تقارير بأن السجال السياسي الذي بات واضحا بين الليكود والمعسكر الصهيوني، سيجبر رئيس الدولة على فرض حكومة تناوب بين الطرفين“.

وطبقا للتقارير، ”توصل كحلون وليبرمان إلى تفاهم ينص على أنهما سيتوجهان إلى ريفلين للتأكيد على دعمهما لمرشح محدد كرئيس للحكومة المقبلة، وأن كحلون رفض اقتراحا من رئيس حزب ”ييش عاتيد/ هناك مستقبل“، يائير لابيد، للذهاب إلى ريفلين بمقترح آخر، لخلق ”تحالف أخوة“ على غرار ما فعله لابيد مع نفتالي بينيت في انتخابات عام 2013.

ويدرك حزب ”الليكود“ أنه في حال حصل على أقل من 20 مقعدا في انتخابات الكنيست، لن يستطيع تشكيل الحكومة المقبلة. ويفضل نتنياهو -بحسب التقارير- حكومة يمين مصغرة على حكومة وحدة موسعة مع المعسكر الصهيوني.

وأفاد موقع الصحيفة بأن ”المرشح الذي سيُجمع عليه حزبا كحلون وليبرمان، غير معروف حاليا“، لكن المحلل السياسي في ”معاريف“، بن كسبيت، لم يستبعد أن يطرح الإثنان اسم يائير لابيد كرئيس للحكومة المقبلة أمام الرئيس ريفلين.

وأوضح أنه ”في حال حدث هذا السيناريو، فإن لابيد ربما يجد نفسه مدعوا لتشكيل الحكومة، لكن هذا الأمر لن يتحقق في جميع الظروف، ويتعلق فقط بعدد المقاعد التي سيحصل عليها حزب هناك مستقبل“.

يشار إلى أن حزب ”هناك مستقبل“ الليبرالي، الذي ينتمي لوسط الخارطة السياسية في دولة الاحتلال، تدرج في استطلاعات الرأي التي أعقبت حل الكنيست الـ19 أواخر العام الماضي.

واحتل حزب ”لابيد“ المركز الخامس بعد قائمة ”البيت اليهودي“ المتطرف برئاسة نفتالي بينيت، وبعد ”القائمة العربية المشتركة“ برئاسة أيمن عودة. بيد أن استطلاعات الرأي الأخيرة وضعت لابيد في المركز الثالث، حين منحه المشاركون في آخر استطلاع 13 مقعدا، بالتساوي مع القائمة العربية.

وفي السياق ذاته، نفى رئيس حزب ”كولانو“ موشي كحلون، الدخول في صفقات مع ليبرمان، مضيفا أنه ”لا يعارض الجلوس في أي حزب صهيوني، وأنه فقط سيجد صعوبة في التعاون مع القائمة العربية المشتركة“.

ومن جانب آخر، أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة معاريف الجمعة 6 آذار/ مارس، حصول تحالف ”المعسكر الصهيوني“ برئاسة يتسحاق هيرتسوج (حزب العمل) وتسيبي ليفني (حزب الحركة) على 24 مقعدا، فيما حصل حزب الليكود برئاسة نتنياهو على 22 مقعدا.

ومنح المشاركون في الاستطلاع حزب ”هناك مستقبل“ برئاسة لابيد 13 مقعدا، وهو العدد ذاته الذي حصلت عليه ”القائمة العربية المشتركة“ برئاسة أيمن عودة، كما حصل ”البيت اليهودي“ برئاسة بينيت على 12 مقعدا، وحصل حزبا ”كولانو“ على ثمانية مقاعد، و“شاس“ برئاسة آرييه درعي على سبعة مقاعد، بينما تجمد رصيد ليبرمان عند خمسة مقاعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com