عسكريون إيرانيون يشاركون بالمعارك ضد داعش

عسكريون إيرانيون يشاركون بالمعارك ضد داعش

بغداد- قالت مصادر أمنية إن قوات إيرانية محدودة تشارك في العمليات العسكرية الجارية ضد تنظيم داعش بمحافظة صلاح الدين، شمالي العراق.

وقالت المصادر مفضلة عدم الكشف عن هويتها، إن الإيرانيين يشاركون في عمليات تحرير تكريت (مركز المحافظة) ومحيطها ويتقدمون القوات ويشاركون بالقصف بالراجمات.

وتكريت هي مسقط رأس الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، الذي دخل بحرب مع إيران خلال ثمانينيات القرن الماضي، استمرت ثماني سنوات، غير أنها تخضع لسيطرة تنظيم ”داعش“ منذ يونيو/ حزيران الماضي.

المصادر نفسها استدركت قائلة إن أعداد الإيرانيين محدودة ويتواجد البعض منهم في ناحية امرلي بطوزخورماتو (120 كلم شرق تكريت) بغية البحث عن حطام الطائرة الايرانية المسيرة (بدون طيار) التي سقطت قبل يومين في طوزخورماتو.

وسقطت طائرة ايرانية مسيرة بسبب خلل فني بحدود طوزخورماتو قبل نحو يومين بحسب صور نشرها ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك“، وأكدتها مصادر أمنية.

وتابع المصدر أن ”الإيرانيين يشاركون بتسير المروحيات الحربية وتفكيك المتفجرات والعبوات أيضا“.

ورغم ما قاله جاسم جبارة، رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين لـ“الاناضول“، بأنه ”لم يشاهد تواجدا لعسكريين ايرانين في محافظة صلاح الدين خلال العمليات“، لكن وسائل إعلام إيرانية أكدت مشاركة قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني بعمليات تحرير تكريت التي انطلقت مطلع الشهر الجاري واستعيدت خلالها بضع بلدات بمحيط مناطق تكريت والدور والعلم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com