الولايات المتحدة تدرس إرسال بطارية صواريخ ثاد للشرق الأوسط

الولايات المتحدة تدرس إرسال بطارية صواريخ ثاد للشرق الأوسط

واشنطن ـ أكد الجنرال الأمريكي فينسنت بروكس رئيس القيادة الامريكية في الباسفيك، أن واشنطن تدرس إرسال بطارية من نظام ثاد للدفاع الصاروخي الي الشرق الاوسط للرد على خصوم لديهم أنظمة صاروخية والقدرة على استخدامها.

وقال بروكس في مقابلة مع ”رويترز“؛ إنه ”لم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن نشر بطارية مملوكة للولايات المتحدة من صواريخ ثاد الدفاعية للارتفاعات العالية في الشرق الاوسط أو كوريا الجنوبية، وهي منطقة أخرى يري أنها في حاجة ماسة الي تلك الصواريخ بالنظر الي التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية“.

ولم يذكر الجنزال الأمريكي،إيران بالاسم لكن مسؤولين عسكريين أمريكيين عبروا في السابق عن مخاوف من تطوير طهران صواريخ بعيدة المدى يمكنها الوصول إلي اسرائيل وربما أوروبا. موضحا أنه ”يجب على الجيش الأمريكي أن يدرس خياراته بالنظر إلي التكلفة المرتفعة لنشر نظام صواريخ ثاد التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن“.

ويستعد الجيش الأمريكي لنقل بطارية ثاد يجري تشغيلها في جوام منذ حوالي عام، ولديه أربع بطاريات قيد التشغيل وبطارية خامسة ستبدأ التدريبات عليها هذا العام.

وكان قائد القوات الامريكية المتمركزة في كوريا الجنوبية،اقترح في يونيو حزيران الماضي نشر صواريخ ثاد في كوريا الجنوبية للتصدي للتهديد المتزايد لقدرات كوريا الشمالية التي تملك أسلحة نووية، وإن كانت مصادر على دراية بنظام ثاد قالت ”إنها لا تتوقع نشرا وشيكا لتلك الصواريخ في الشرق الاوسط“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com