”بيغيدا“ تنظم مظاهرة مناهضة للإسلام شمال بلجيكا

”بيغيدا“ تنظم مظاهرة مناهضة للإسلام شمال بلجيكا
بروكسل-تظاهر في مدينة انتويربن البلجيكية (شمال)، مساء الاثنين، نحو 200 شخص ضد ما أسموه ”أسلمة أوروبا“.

المظاهرة دعا إليها أنصار حركة ”أوروبيون قوميون ضد أسلمة الغرب“ المعروفة اختصارا باسم ”بيغيدا“، رغم عدم حصولهم على ترخيص من الشرطة الفدرالية البلجيكية، وشارك فيها عدد من عناصر حزب ”فلامس بيلانغ“ اليميني المتطرف وعدد من المؤيدين لبيغيدا، بحسب مراسل الأناضول.

ورفع المشاركون في المظاهرة، رسما كاريكاتيريا ضخما كتب عليه ”معا ضد الاسلام“، كما رفعوا شعارات معادية للإسلام والمسلمين.

وأوقفت الشرطة البلجيكية عددا من المتظاهرين، معتبرة أن المظاهرة غير قانونية لأنها تمت بدون ترخيص، فيما عبر المتظاهرون عن سخطهم من عدم سماح الشرطة لهم بالتظاهر مرددين شعار ”عائدون“.

ويذكر أن سلطات المدينة لم تصدر ترخيصا للمظاهرة، خوفا من تنظيم مظاهرات مضادة، ما قد يتسبب في صدامات بين الجانبين.

جدير بالذكر أن حركة ”بيغيدا“ بدأت مظاهراتها المناهضة للإسلام والمهاجرين الأجانب في ألمانيا، مساء كل يوم اثنين، بنحو ٣٥٠ مشاركا في ٢٠ أكتوبر/تشرين الماضي، وزاد عدد المشاركين فيها بسبب هتافاتها المعادية للإسلام والمهاجرين، حيث شارك نحو ٢٥ ألفا في المظاهرة التي نظمتها في ١٢ يناير/كانون الثاني يناير الماضي، كما شارك نحو ١٧ ألفا و٣٠٠ شخص في مظاهرة يوم ٢٥ من الشهر ذاته.

وفي ٢١ يناير/ كانون الثاني، أعلن مؤسس وزعيم حركة ”بيغيدا“، في ألمانيا، لوتز باخمان، تنحيه من ترأس الحركة بعد انتشار صورة له وهو يقلد أدولف هتلر، ونشره عبارات معادية للأجانب على مواقع التواصل الاجتماعي، وبدء النيابة العامة في دريسدن تحقيقاً بحقه، كما تركت ”كاثرين أورتيل“، مهمتهما كناطقة باسم الحركة، إضافة إلى أربعة من فريق التنظيم لمظاهرات الحركة.

وتعتبر مدينة انتويربن البلجيكية منذ فوز تكتل اليمين الفلاماني في الانتخابات البلدية و الفدرالية البلجيكية الماضية، أحد معاقل الأحزاب اليمينية المتطرفة، و في الوقت نفسه أحد أهم المدن التي تشهد نسبة سكان من أصل عربي وإسلامي بعد بروكسل ولييج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com