لقاء الوفدين التركي والأمريكي
لقاء الوفدين التركي والأمريكيرويترز

"المونيتور": العلاقات بين واشنطن وأنقرة تسير بشكل جيد

قال موقع "المونيتور" الأمريكي، إن العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة تسير على ما يرام، وذلك عقب زيارة وزير الخارجية التركي هاكان فيدان ورئيس المخابرات التركي إبراهيم كالن مرتين إلى الولايات المتحدة، سعياً لإصلاح العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

ووفق الموقع، تناول فيدان وكالن مع نظرائهما الأمريكيين، وكذلك مع المسؤولين في البيت الأبيض، ووزارة الخارجية، مسألة العلاقات الثنائية بين البلدين، فضلا عن مناقشة الأوضاع في الشرق الأوسط، والحرب الروسية على أوكرانيا.

ويرى الخبير البارز في العلاقات التركية الأمريكية، كمال كيريسجي، أنه "ما زال من المبكر الحكم على طبيعة العلاقة حالياً، بين أنقرة وواشنطن".

وأشار كيريسجي إلى أن انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي وحل قضية طائرات إف-16 أضفيا إيجابية على العلاقات.

لكنه حذر من "المشاكل الخطيرة التي تحتاج إلى معالجة، مثل الملف السوري"، باعتبارها أحد أكثر الملفات جدلا بين البلدين بسبب تحالف واشنطن مع قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، وهي قوات تعتبرها أنقرة تهديدا للأمن القومي التركي.

وأشار كيريسجي إلى أن الحرب في أوكرانيا، تمثل قضية أخرى يمكن أن تساعد أو تضر بإعادة بناء العلاقات التركية الأمريكية، لكنه أوضح أن "رد فعل الجانبين من التردد التركي في تنفيذ عقوبات ضد روسيا سيكون عاملاً حاسماً في تشكيل العلاقات".

أخبار ذات صلة
عشية لقاء بلينكن وفيدان.. تركيا تسعى لعلاقة متوازنة مع واشنطن وموسكو

حالة من التفاؤل والواقعية

ويحتاج البلدان بعضهما البعض، حيث إن تركيا بحاجة لاستثمارات أجنبية كبيرة، وتسعى للحفاظ على علاقات طبيعية (إن لم تكن ودية) مع الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى؛ لأن ذلك يصب في مصلحة أنقرة.

وفي الوقت ذاته، تحتاج الولايات المتحدة إلى تركيا على جبهات متعددة، ومنها في إمداد أوكرانيا بالأسلحة، فيما تفيد التقارير بأن الجيش الأمريكي يتعاون مع شركات تركية لبناء خطوط إنتاج جديدة لقذائف المدفعية التي من المرجح أن تذهب إلى أوكرانيا.

ووفق "المونيتور"، فإن واشنطن يمكن أن تستفيد من أنقرة، بجعلها تراقب الجماعات المسلحة والمتشددة، سواء في العالم الإسلامي، أو الجنوب العالمي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com