فتح تحقيق بشأن استجابة "الصحة العالمية" لتفشي فيروس كورونا

فتح تحقيق بشأن استجابة "الصحة العال...

المصدر: أحمد محمود - إرم نيوز

وافقت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية، بالإجماع، اليوم الثلاثاء، على فتح تحقيق بشأن استجابة الوكالة الأممية لتفشي فيروس كورونا المستجد، في ظل تفاقم الانتقادات الأمريكية لطريقة تعاطيها مع الوباء.

وتبنّت الدول التي شاركت في ”الاجتماع السنوي لمنظمة الصحة العالمية“، الذي انعقد عبر الإنترنت لأول مرة، قرارًا بالإجماع يدعو إلى ”تقييم محايد ومستقل وشامل“ للاستجابة الدولية للأزمة.

وتضمن القرار أيضًا التحقيق في الخطوات التي قامت بها المنظمة وإطاراتها الزمنية في ما يتعلّق بوباء كوفيد-19.

2020-05-Untitled-21

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد هدد بوقف التمويل عن منظمة الصحة العالمية على نحو دائم، وإعادة النظر في عضوية الولايات المتحدة فيها.

وأبلغ ترامب المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس في رسالة نشرت على تويتر: ”إذا لم تتعهد منظمة الصحة العالمية بإجراء تحسينات جوهرية خلال الثلاثين يوما القادمة، فإن التجميد المؤقت للتمويل الذي تقدمه الولايات المتحدة للمنظمة سيصبح دائمًا“.

2020-05-1589860168887-1

تحذير من تراخي التدابير

على صعيد متصل، حذرت الصحة العالمية الدول التي تعتزم تخفيف الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد ”كوفيد – 19“ من الإقدام على هذا القرار دون تنفيذ الاشتراطات التي جاءت في الدليل الإرشادي الصادر عنها.

وقالت مدير برنامج الاستعداد للطوارئ واللوائح في منظمة الصحة العالمية، الدكتورة داليا سمهوري، خلال لقاء مباشر بثته منظمة الصحة العالمية بالشرق الأوسط: إن المنظمة وضعت دليلاً للدول التي تريد التخفيف من إجراءاتها لمواجهة فيروس كورونا، يشترط تقييم وضع الوباء في البلد، حيث تكون الأعداد اليومية للإصابات قد بدأت في الانخفاض، إلى جانب زيادة التحاليل التي تُجرى يوميًا.

وأضافت سمهوري أن دليل المنظمة يتضمن أيضًا وجود نظام صحي قوي قادر على استيعاب الفيروس، وتتبع المخالطين.

2020-05-download-13

وشددت على أنه في حالة الفتح الجزئي للبلاد ستكون هناك زيادة في عدد الإصابات اليومية، فلا بد وأن تأخذ البلد التي قررت الفتح هذه الزيادة في الاعتبار، وتدرس إمكانيتها لاستيعاب هذه الزيادة في الأعداد.

كما أشارت مدير برنامج الاستعداد للطوارئ واللوائح بالصحة العالمية إلى أن المنظمة تعد حاليًا دليلًا إرشاديًا لفتح المطارات والموانئ والمعابر، حيث يشتمل على جزء خاص بالمطارات، وجزء خاص بالمسافرين، وجزء خاص بشركات الطيران والملاحة البحرية.

ولفتت إلى أنه ”في حالة إذا قررت أية دولة فتح الطيران، فلا بد من تقييم المخاطر لديها، وإمكانية الكشف المبكر عن الفيروس، والتصرف في حالة وجود حالات مصابة بالفيروس على متن الطائرة“.

وأكدت أن منظمة الصحة العالمية لا تعطي تصريحًا بفتح المطارات، ولكن هذا الأمر يرجع إلى كل دولة بحسب رؤيتها، والمنظمة تضع خطة لفتح المطارات والموانئ والمعابر لتكون دليلا لجميع الدول في حالة اتخاذ هذا القرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com